ثقة المستثمرين تدفع البورصة السعودية للصعود ومصر تهبط

ارتفعت البورصات الرئيسية في الخليج يوم الأحد وتفوق أداء البورصة السعودية على نظرائها في المنطقة وواصلت الصعود بفضل ارتفاع معنويات المستثمرين في أعقاب إصدار سندات ضخم أواخر الأسبوع الماضي. في حين نزلت البورصة المصرية نتيجة بيع لجني الأرباح.

وارتفع مؤشر بورصة الرياض 1.6 بالمئة لتصل مكاسبه منذ يوم الأربعاء إلى 5.1 بالمئة وارتفع أكثر من 80 بالمئة من الأسهم التي جرى تداولها.

وواصلت أسهم البنوك قفزاتها إذ ارتفع سهم البنك السعودي الهولندي 3.4 بالمئة. وفي نهاية الأسبوع الماضي ارتفعت أسهم البنوك إثر بيع سندات دولية بقيمة 17.5 مليار دولار بنجاح.

وزادت ثقة المستثمرين رغم بعض الضعف في النتائج الفصلية. وأعلن نحو 75 بالمئة من الشركات المدرجة في السعودية نتائجه التي جاءت منخفضة بصفة عامة في حين جاءت نتائج عدد قليل من تلك الشركات دون التوقعات بفارق كبير.

وقال كونال داملي رئيس مبيعات مؤسسات السمسرة في بنك سيكو البحريني “ساعدت العديد من الأحداث الايجابية في إحياء التفاؤل تجاه الأسهم السعودية لا سيما بسبب إصدار السندات الناجح ومدفوعات الحكومة لقطاع التشييد وأسعار النفط الداعمة للسوق نسبيا.”

وأضاف أن القيم عند هذه المستويات ستشجع المستثمرين وهو عامل آخر يعتقد أنه دعم السوق في آخر جلستين.

وارتفع سهم دار الأركان الأكثر تداولا يوم الأحد عشرة بالمئة وهو الحد الأقصى المسموح به في يوم واحد بعدما حققت الشركة ارتفاعا نسبته 21.4 بالمئة في صافي ربح الربع الثالث إلى 112.5 مليون ريال (30 مليون دولار) بما يعادل مثلي توقعات محللي الأهلي كابيتال.

وعزت الشركة الارتفاع إلى زيادة إيرادات بيع العقارات وانخفاض نفقات التشغيل مثل رسوم الاستشارات والرواتب.

وقال محللو الأهلي كابيتال إن المفاجأة جاءت في مبيعات الأراضي التي ارتفعت أكثر من المتوقع إلى 570 مليون ريال مقابل تقديرات لبلوغها 390 مليون ريال.

وقفز سهم العثيم 4.5 بالمئة بعدما سجلت الشركة صافي ربح أفضل من المتوقع في الربع الثالث بلغ 36.64 مليون ريال مقارنة مع 29.3 مليون ريال في تقديرات الأهلي كابيتال.

وقال محللون لدى الأهلي كابيتال في مذكرة إن نفقات التشغيل الأقل من التوقعات وزيادة الدخل من شركاتها الزميلة كانا المحركين الأساسيين لتجاوز الأرباح التوقعات.

الإمارات ومصر

ارتفع مؤشر بورصة دبي الرئيسي 0.5 بالمئة مع صعود سهم إعمار العقارية – أكبر شركة مدرجة في القطاع – 2.6 بالمئة. ولم تعلن الشركة بعد صافي ربحها في الربع الثالث.

لكن سهم دي.اكس.بي انترتينمنتس فقد مكاسبه وهبط 0.6 بالمئة منهيا صعودا قويا استمر على مدار ثلاث جلسات. وسجلت أسهم الشركة أداء فائقا على مدار الأيام القليلة الماضية مع ترقب افتتاح متنزهها الجديد نهاية هذا الشهر.

وتلقى مؤشر بورصة أبوظبي دعما من الأسهم القيادية ليرتفع 0.1 بالمئة إذ قفز سهم الدار العقارية 1.1 بالمئة وسهم بنك أبوظبي الوطني 2.3 بالمئة. وأعلن البنك يوم الأحد أن مساهميه ونظرائهم من بنك الخليج الأول سيجتمعون في السابع من ديسمبر كانون الأول للموافقة على الاندماج.

وانخفض المؤشر المصري الرئيسي 0.04 بالمئة مع تراجع ثلثي الأسهم المدرجة عليه في الوقت الذي تخلت فيه بعض الأسهم ذات الأداء الأفضل يوم الخميس عن بعض مكاسبها. وهوى سهم أوراسكوم للاتصالات الأكثر تداولا 3.6 بالمئة