الدولار يتقدم على خلفية دعم رفع الفائدة.

سجل الدولار أعلى مستوى في تسعة أشهر أمام سلة من العملات يوم الاثنين بدعم من توقعات بأن يرفع الفدرالي الاميركي  أسعار الفائدة هذا العام وتراجع فرص دونالد ترامب في الفوز برئاسة الولايات المتحدة.

وسجل مؤشر الدولار الذي يقيس أداء العملة الأمريكية أمام سلة تضم ست عملات رئيسية مكاسب على مدار ثلاثة أسابيع متتالية وبلغ 98.846 في التعاملات المبكرة يوم الاثنين وهو أعلى مستوى له منذ الثالث من فبراير شباط.

ارتفاعات الدولار يثقل على المعادن الثمينة وفي طليعتها الذهب. ايضا اليورو تبقى ارتفاعاته محاولات تصحيحية.

من المرجح ان يبقى الاتجاه الغالب بالمدى المتوسط صعوديا ولو انه لا يمكن استبعاد احتمال حصول تراجعات تصحيحية بالمدى القريب.

هذا وقد قال رئيس بنك الاحتياطي في سان فرانسيسكو جون وليامز “من المنطقي العودة إلى وتيرة رفع أسعار الفائدة بشكل تدريجي ومن الأفضل أن يكون ذلك عاجلا وليس آجلا.”

وجاءت تصريحاته بعد حديث يصب في اتجاه رفع أسعار الفائدة في الآونة الاخيرة من مسؤولين بالبنك المركزي الأمريكي ومن بينهم رئيس  الاحتياطي  في نيويورك وليام دادلي ونائب رئيسة الفدرالي  ستانلي فيشر وهو ما زاد فرص رفع أسعار الفائدة في ديسمبر كانون الأول إلى 70 بالمئة .

ويقول محللون إن الدولار تلقى دعما أيضا من استطلاعات الرأي الأخيرة قبيل الانتخابات الرئاسية التي تجرى في الثامن من نوفمبر تشرين الثاني والتي ترجح فوز المرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون على منافسها الجمهوري دونالد ترامب.