اليورو: حتى الان تبقى الصورة الايجابية طاغية.

ارتفاعات يوم الجمعة الماضي تشددت بفعل الانباء عن تحقيقات تجريها ال اف بي اي ” قد تؤثر على سمعة مرشحة الرئاسة الاميركية هيلاري كلينتون. جزء كبير من هذه الحركة تم تصحيحها في الساعات الماضية.

في المساحة الكائنة بين ال 1.0950 وال 0938 نقف امام خط دفاعي قوي من المرجح ا نيشهد اهتماما بالطلب على اليورو يدفع به مجددا باتجاه ال 1.0980.

ان تراجعا واستقرارا تحت ال 1.0940 سيحول الصورة الى السلبية من جديد. ال 1.0920 ستكون هدفا تاليا للتراجعوربما ال 1.0900 . وان لم يتحقق هذا السيناريو فان الصورة تبقى ايجابية واحتمالات الارتداد الصعودي مسيطرة ولكن المفاجآت السياسية تبقى واردة ولا بد من التنبه لمؤثراتها.