البورصة السعودية تنهي 9 أيام من الصعود وتباين أسواق الأسهم الأخرى في المنطقة

أنهت البورصة السعودية موجة صعود استمرت تسعة أيام يوم الثلاثاء مع هبوط أسهم البنوك بفعل مبيعات لجني الأرباح بينما تباينت أسواق الأسهم الأخرى في الشرق الأوسط.

وصعد المؤشر الرئيسي للسوق السعودية 10.1 بالمئة على مدى تسع جلسات تداول حتى يوم الإثنين بقيادة أسهم البنوك بعدما ساهم الإصدار الضخم لسندات دولية طرحتها الرياض في تقليص المخاوف بشأن قدرة الاقتصاد على التكيف مع أسعار النفط المنخفضة وتخفيف شح السيولة في النظام المصرفي.

لكن المؤشر الرئيسي تراجع يوم الثلاثاء 0.3 بالمئة مع هبوط مؤشر قطاع البنوك 0.6 بالمئة. وأغلق سهم البنك الأهلي التجاري أكبر مصرف في المملكة مستقرا عند 43.80 ريال.

وانخفض مؤشر البتروكيماويات وهو القطاع الكبير الآخر في السوق 0.8 في المئة. وكانت معظم الأسهم التي حققت مكاسب من الفئتين الثانية أو الثالثة التي يفضلها المضاربون الأفراد المحليون مثل سهم الصقر للتأمين التعاوني الذي صعد 1.3 في المئة.

ولم يؤثر تعيين محمد الجدعان الرئيس السابق لهيئة السوق المالية السعودية وزيرا للمالية مساء يوم الاثنين خلفا لإبراهيم العساف بشكل يذكر على البورصة.

وانخفض مؤشر سوق دبي 0.3 بالمئة مع هبوط سهم إعمار العقارية القيادي 1.6 بالمئة. لكن سهم دبي للاستثمار ارتفع 1.5 في المئة بعدما سجلت الشركة زيادة بلغت 35.9 بالمئة في صافي ربح الربع الثالث من العام إلى 334.4 مليون درهم (91 مليون دولار).

واستقر المؤشر العام لسوق أبوظبي بينما زاد مؤشر بورصة قطر 0.3 في المئة مع صعود سهم ازدان القابضة العقارية 3.5 بالمئة. كان السهم قد هبط لأدنى مستوياته في سبعة أشهر أمس الإثنين بعدما سجلت الشركة أرباحا مستقرة في الربع الثالث.

وارتفع المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية 0.7 بالمئة لكن المستثمرين الأجانب باعوا أسهما أكثر مما اشتروا بفارق كبير للجلسة الثانية على التوالي وسط تكهنات بخفض كبير وشيك في قيمة الجنيه المصري في ظل تراجعه في السوق الموازية.

وزاد سهم عامر جروب للتطوير العقاري إلى 0.25 جنيه من 0.24 جنيه بعدما سجلت الشركة زيادة في صافي الربح المجمع للربع الثالث إلى 76.3 مليون جنيه (8.3 مليون دولار) من ربح قدره 43.6 مليون جنيه قبل عام.

وقفز سهم المصريين للإسكان والتنمية والتعمير 6.5 بالمئة بعد تنفيذ صفقة على 5.175 مليون سهم للشركة.