الذهب يتذبذب بعد اجتماع المركزي الأميركي

تذبذبت أسعار الذهب بعد أن ألمح الاحتياطي الفدرالي الأميركي (البنك المركزي) إلى أنه قد يرفع أسعار الفائدة الشهر المقبل، لكن المعدن النفيس ظل متألقا باعتباره ملاذا آمنا للمستثمرين مع اقتراب موعد الانتخابات الأميركية.

وقد ارتفع سعر الذهب بالسوق الفورية في تعاملات أمس الأربعاء إلى أكثر من 1307 دولارات للأوقيةمسجلا أعلى مستوياته منذ شهر. والأوقية الواحدة تساوي نحو 28 غراما.

نتائج اجتماع البنك
لكن الأسعار تراجعت بعد اختتام اجتماع المركزي أمس، وتلميحه إلى أنه قد يرفع أسعار الفائدة في ديسمبر/كانون الأول المقبل إذا اكتسب الاقتصاد مزيدا من القوة. لكن البنك أحجم عن تغيير أسعار الفائدة في الوقت الراهن.

ويرتبط سعر الفائدة عكسيا بسعر الذهب الذي لا يحقق عائدا لمالكه.

وبلغ سعر المعدن النفيس نهار الخميس نحو 1294 دولارا للأوقية، منخفضا نحو ثلاثة دولارات عن إغلاق تعاملات الأربعاء.

وقد أقبل المستثمرون على شراء الذهب في ظل المخاوف المتعلقة بانتخابات الرئاسة الأميركية المقرر إجراؤها الثلاثاء المقبل 8 نوفمبر/تشرين الثاني، وتداعياتها المحتملة على أسواق المال والاقتصاد.

ويخشى مستثمرون من فوز المرشح الجمهوري دونالد ترامب الذي تثير مواقفه شكوكا بشأن السياسة الخارجية الأميركية واتفاقيات التجارة الحرة ومسائل أخرى.

ويقول محللون إن الأسواق تتوجس أيضا من المرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون التي تعهدت خلال حملتها بكبح جماح وول ستريت معقل القطاع المالي في الولايات المتحدة.

لكن كلينتون مع ذلك تعتبر “العدو المفضل” للبنوك والأسواق الأميركية -كما وصفتها وكالة رويترز- إذا قورنت بترامب.