الدولار والين. بحسب نتائج الانتخابات الاميركية.

ان فاز ترامب، وهذا لا نحتسبه مرجحا، فان الدولار سيعاني من جراء الرهانات على تأجيل رفع الفائدة الاميركية. في ذات الحين فان الين الياباني سينتعش من جراء ارتفاع الطلب عليه كعملة ملاذ مفضلة. الدولار مقابل الين سيكون اذا بالنسبة للكثيرين عملة مفضلة لبيعها وبالتاكيد قبل الدولار مقابل اليورو. في هذه الحالة ثمة من يحذر من تدخل السلطات النقدية اليابانية في السوق ان كانت الحركة الصعودية للين عنيفة. من جهتنا نستبعد هذا التدخل في غمرة الفوضى ان حصلت وبانتظار هدوء الاسواق وتلمس الوجهة الثابتة لها. نضع بالحسبان ان ال 97.00 / 95.00 ين للدولار الواحد منطقة ستكون مستهدفة ان حدث المحظور.

في حالة فوز كلينتون وبنسبة واضحة وحاسمة سنشهد ترجيحا تقدما للدولار ولو لفترة زمنية محدودة قد يتجاوز ال 106.00 ين خلالها. ارتفاعات حادة ومباشرة نستبعدها لان الفوز لن يعني نهاية المطاف وحسم الامور ايجابا وبصورة مطلقة، ان بالنسبة لمستقبل الفائدة او بالنسبة لوجهة الاقتصاد في عهد الرئيسة الديمقراطية.