ما هي توقعات المحللين لاتجاهات الدولار أمام سلة العملات؟

جميع الأنظار في أسواق العملات تتوجه الى الانتخابات الأميركية وسط تقارب شديد في المنافسة بين مرشحي الحزبين الجمهوري والديمقراطي.

وتبقى الأعصاب مشدودة رغم تزايد التوقعات بفوز المرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون خوفا من نتيجة مفاجئة على غرار تصويت البريطانيين للخروج من الاتحاد الأوروبي التي صعقت الأسواق والمراقبين ودفعت بالجنيه الاسترليني للتراجع بنحو 10%.

وفيما ان الأسواق لا ترى سوى احتمالية 30% لفوز المرشح الجمهوري دونالد ترمب في الانتخابات الرئاسية الأميركية، إلا أن لا شيء مستبعد وتبقى اللعبة حتى الآن في يد أي من المرشحين.

حيث من المتوقع ان تتوجه الأموال الى العملات التي تمثل ملاذات آمنة مثل الين الياباني والفرنك السويسري وبنسبة أقل الى اليورو في حال فوز ترمب.

في هذا السياق، أشار استراتيجي العملات في بنك سيتي في لندن جوش أوبايرن أن فوز ترمب سيدفع الدولار الأميركي للتراجع ما بين 3% و4% مقابل الين.

من جانبه، قال كبير المستشارين في شركة “أس في بي فاينانشل” سكوت بيتروسكا إن الدولار سينخفض الى 99.5 ين خلال 24 ساعة من فوز ترمب في حين سيرتفع الى 105.25 في حال فازت هيلاري كلينتون.

وفي استطلاع أجرته وكالة بلومبرغ شمل أفضل تسعة محللين لأسواق العملات، توقع هؤلاء تراجع الدولار مقابل اليورو في اليوم الأول من النتيجة الى 1.1328 دولار لليورو في حال فاز ترمب في حين ان فوز كلينتون سيرفع الدولار مقابل اليورو الى 1.1006 دولار لليورو.

أما خلال أسبوع من الإعلان عن اسم الرئيس الجديد، توقع هؤلاء تراجع الدولار مقابل اليورو الى 1.1389 دولار لليورو في حال فاز ترمب في حين ان فوز كلينتون سيدفع بالدولار مقابل اليورو الى 1.1014 دولار لليورو.

ومقابل الين الياباني، يرى المحللون ان الدولار سينخفض الى 99.06 ين خلال أسبوع إذا فاز ترمب في حين سيترفع الى 104.78 ين إذا فازت كلينتون.

لكن البنك السويسري “جوليوس بير” و”راند مورشنت بنك” الجنوب افريقي لديهما رأي مخالف على المدى الطويل.

إذ يتوقع المصرفان ارتفاع الدولار على المدى الطويل في حال فوز ترمب نتيجة سياساته الاقتصادية التي تشمل تخفيضات ضريبية، وانفاق نحو 500 مليار دولار على مشاريع البنى التحتية إضافة الى نيته تشجيع الشركات العالمية مثل آبل ومايكروسوفت لتحويل المزيد من أرباحها الخارجية الى الولايات المتحدة.

ويشير رئيس الأبحاث المتعلقة بسعر صرف العملات في “جوليوس بير” دايفيد كول، أن الدولار سيرتفع الى 115 ين والى 1.04 دولارا لليورو بحلول يونيو 2017 إذا فاز ترمب في حين سيبلغ 111 ين و1.07 دولار لليورو إذا فازت كلينتون.

إذاً، من الواضح أن فوز ترمب سيخض الأسواق على المدى القصير إلا ان الآثار طويلة الأمد ليس من السهل التنبؤ بها. (وكالات)