جني أرباح ينزل بأسهم مصر والسعودية وهبوط خليجي مع الأسواق الناشئة

 ضغط البيع لجني الأرباح على الأسهم في بورصتي مصر والسعودية يوم الاثنين إثر مكاسب قوية في السوقين بينما هبطت أسواق الأسهم في الإمارات العربية المتحدة وقطر بموازاة الضعف الذي يعتري الأسواق الناشئة بشكل عام.

وتراجع المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية اثنين بالمئة منهيا مكاسب استمرت 12 جلسة متتالية. وقفز المؤشر 28.1 بالمئة منذ تعويم الجنيه المصري في الثالث من نوفمبر تشرين الثاني. وهبط المؤشر الأوسع نطاقا 0.8 بالمئة.

وأظهرت بيانات البورصة أن مشتريات المستثمرين الأجانب مازالت تفوق مبيعاتهم بنحو 6.7 مليون دولار لكنه مستوى دون الأيام السابقة.

وارتفع كثير من الأسهم القيادية بعد تعويم الجنيه لأسباب منها أن خفض قيمة العملة يعني أن شهادات الإيداع الدولية للشركات المقومة بالدولار قد ارتفعت قيمتها فجأة بشكل كبير بالعملة المحلية. لكن يبدو الآن أن هذا التأثير بلغ منتهاه بشكل كبير.

وعلى سبيل المثال فإن سهم البنك التجاري الدولي المدرج في مصر هبط 3.9 بالمئة إلى 66.60 جنيه. وعند 4.26 دولار فإن شهادات الإيداع الدولية له تبلغ قيمتها 67.10 جنيه عند سعر صرف 15.75 جنيه للدولار.

وانخفض المؤشر الرئيسي للسوق السعودية 0.5 بالمئة منهيا سبع جلسات متتالية من المكاسب في أكبر أحجام تداول منذ ابريل نيسان.

وتضررت أسهم البتروكيماويات مع انخفاض العقود الآجلة لخام برنت دون 44.50 دولار للبرميل متجهة صوب أسوأ سعر تسوية لها منذ أغسطس آب. وهبط سهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) عملاق إنتاج البتروكيماويات 0.6 بالمئة.

وتباينت أسهم البنوك إذ قال مسؤولون من البنك المركزي إنهم يريدون مزيدا من الانخفاض في أسعار الفائدة بين البنوك مع انحسار شح السيولة في القطاع. ولمحوا إلى مزيد من تدفقات الأموال المتوقعة على النظام المصرفي.

الإمارات وقطر

هبطت العملات من البيزو المكسيكي إلى الرنجيت الماليزي يوم الاثنين مع صعود الدولار لأعلى مستوياته في 11 شهرا. لكن في منطقة الخليج حيث العملات مربوطة بالدولار فليس هناك ما يدعو المستثمرين الأجانب للقلق من انخفاض العملة مقابل الدولار.

ورغم ذلك تراجع مؤشر سوق دبي 0.9 بالمئة مع انخفاض سهم أرابتك للبناء 2.3 بالمئة. وقلصت الشركة خسائرها الفصلية إلى 225.5 مليون درهم (61.4 مليون دولار) من 944.8 مليون درهم في الفترة المماثلة قبل عام.

ومن المنتظر أن تعلن ام.اس.سي.آي لمؤشرات الأسواق نتيجة مراجعتها نصف السنوية في وقت لاحق من يوم الاثنين. وقالت في.تي.بي كابيتال في مذكرة إن من المرجح بنسبة 80 بالمئة أن تحل دي.اكس.بي انترتنمنتس محل أرابتك في مؤشر الأسواق الناشئة. وأغلق سهم شركة الحدائق الترفيهية منخفضا 0.7 بالمئة.

وتتوقع في.تي.بي كابيتال أيضا خروج سوق دبي المالي البورصة الوحيدة المدرجة في منطقة الخليج من المؤشر. وهبط سهم سوق دبي المالي 1.8 بالمئة.

لكن سهم العربية للطيران ارتفع 2.4 بالمئة بعدما سجلت شركة الطيران منخفض التكلفة زيادة 26 بالمئة في صافي ربح الربع الثالث من العام إلى 297 مليون درهم أي عند الحد الأعلى لتوقعات المحللين.

وتراجع المؤشر العام لسوق أبوظبي للجلسة الرابعة على التوالي ليغلق منخفضا 1.2 بالمئة. وهبط سهم اتصالات المدرجة في مؤشر ام.اس.سي.آي للأسواق الناشئة 2.3 بالمئة.

وانخفض مؤشر قطر 1.3 بالمئة في تعاملات متواضعة مسجلا أدنى مستوى في خمسة أشهر. وهبط 12 سهما من الثلاثة عشر سهم المدرجة بمؤشر ام.اس.سي.آي مع تراجع سهم الملاحة القطرية 3.5 بالمئة. (رويترز)