اليوان الصيني يتراجع لأدنى مستوى منذ 2010

تتفاعل مؤشرات الأسواق العالمية والمحلية بحسب تأثرها بعوامل متعددة ومتباينة، والتي جمعنا أهمها لليوم كالتالي:

ارتفع الدولار يوم أمس إلى أعلى مستوياته في 11 شهرا أمام سلة عملات رئيسية اليوم الاثنين بالتوازي مع قفزة في عوائد السندات الأميركية مع مراهنة المتعاملين على أن السياسات المالية والتجارية لإدارة دونالد ترمب ستؤجج التضخم.

أوقد فوز ترمب المفاجئ بالرئاسة الأميركية الأسبوع الماضي شرارة توقعات بانتصارات مماثلة في أوروبا في الأشهر المقبلة. ويقول المحللون إن المخاوف من تنامي المشاعر القومية والقيود التجارية في أنحاء أوروبا ضغطت على اليورو.

وتراجع اليوان الصيني إلى أقل سعر له مقابل الدولار منذ ما قبل إطلاق سوقه الخارجية في 2010.

وقال كريستوفر فيكتشيو محلل سوق الصرف لدى اف.اكس.سي.ام في نيويورك “جانب كبير من حركة الدولار يرجع إلى ارتفاع العوائد.”

وصعد مؤشر الدولار 1.1% إلى 100.10 بعد أن لامس في وقت سابق 100.22 وهو أعلى مستوى له منذ الثالث من ديسمبر/كانون الأول 2015.

وارتفع عائد سندات الخزانة لأجل عشر سنوات إلى 2.30 بالمئة مسجلا أعلى مستوياته منذ أوائل يناير كانون الثاني في حين سجل مؤشر بسوق السندات لتوقعات المستثمرين للتضخم في عشر سنوات أعلى مستوى له في أكثر من عامين.

وفقد اليورو 1.1% ليسجل 1.073 دولار بعد أن بلغ أدنى مستوياته مقابل العملة الأميركية منذ الثالث من ديسمبر/كانون الأول 2015 في حين ارتفع الدولار 1.8% إلى 108.43 ين بعد أن بلغ أقوى مستوياته منذ 23 يونيو/حزيران.

إلى ذلك، أغلقت الأسهم الأميركية دون تغير يذكر الاثنين حيث عوضت المكاسب القوية للقطاع المالي إثر التراجع الحاد لشركات التكنولوجيا مع مراهنة المستثمرين على رفع أسعار الفائدة.

أما بالنسبة لأسعار النفط، فقد استقرت الأسعار فوق أدنى مستوياتها في ثلاثة أشهر يوم أمس الاثنين بفعل تقرير بأن أعضاء أوبك يسعون لتسوية خلافاتهم بشأن اتفاق خفض الإنتاج قبل اجتماعهم في وقت لاحق هذا الشهر. (وكالات)

بورصة انفو : الموقع الرائد لأخبار الذهب , العملات , البورصات. مع تحليلات الدولار واليورو