us-economy-news

ارتفاعات الدولار بدت مؤثراتها في قطاعات السوق كافة. هل تنهيها بيانات التضخم؟

مبيعات التجزئة الاميركية نمت في اوكتوبر الماضي بنسبة فاقت التوقعات بخاصة في قطاع السيارات ما يشير الى ثقة متزايدة بالاقتصاد.

اسعار النفط تقفز بنسبة 6% متاثرة بتجدد الامال في خفض الانتاج باتفاق يجري توقيعه بين المنتجين.

مؤشر نيكاي الياباني ارتفع الى اعلى مستوى في تسعة شعور حيث دعم تراجع الين اسهم الشركات المصدرة فيما عززت عوائد السندات اليابانية اسهم البنوك.

الدولار الاميركي يتابع ارتفاعاته وقد بلغ مقابل الين ال 109.34 بفعل استمرار توقعات السوق بان الادارة الاميركية الجديدة ستزيد الانفاق وتسرع وتيرة التضخم وهو ما سيؤدي في النهاية الى رفع وتيرة الفائدة.

نائب رئيسة الفدرالي ستانلي فيشر يطمئن الى ان التحركات التي نشهدها في اسواق السندات ليست مبعثا للقلق.

برنامج بيانات اليوم الاربعاء يسلط الضوء على جزء من مكونات التضخم الاميركي وهو ما يتعلق منها باسعار المنتجين. اهمية بيانات التضخم التي تصدر اليوم والغد بالغة التاثير ولا بد من الانتباه لها بخاصة بعد رهان الكثيرين على ارتفاعها بعد اعلان الرئيس الجديد عن برامجه التنموية الجديدة التي يخطط لاطلاقها. نعتبر ان رهان البعض على كوننا نقف على عتبة عالم جديد مع دونالد ترامب لا زال مبكرا. ارتفاعات الدولار الاخيرة التي بنيت على هذه الاسس لا زالت هشة وقابلة في اي وقت للانتكاس. في اي وقت تعني مع صدور اية اشارة جديدة تعاكس توجهات المراهنين الحالية.

اسعار المنتجين التي تصدر اليوم تمثل جزءا لا باس به من المؤشر العام للتضخم وتعتبر المعطيات المتوفرة تجاهها معتدلة ونتيقظ لامكانية حدوث مفاجأة ايجابية تثير السوق مجددا. الانتاج الصناعي من جهته يمتلك ايضا افقا ل اباس به للمفاجآت الايجابية لان مبيعات السيارات كما ساعات العمل الاضافية تسمح بالرهان على هذا التوجه.

اليورو لم يتردد في مقاس ال 1.0700 وهي لا تشكل نقطة حصينة الا بالمدى القريب فقط ان تحدثنا عن العوامل التقنية. استمرار التراجع او تكوين قاعدة وانعطافة مرهون بالمستجدات البيانية القادمة.

الذهب تراجعاته جاءت حادة ولكنها غير مفاجئة ان نحن فهمناها على ضوء الجو العام والارتفاع المتنامي للدولار الذي سيكون من شانه ايضا توجيه المعدن الاصفر في الايام القادمة.