استقرار الناتج الصناعي الأمريكي وأثر سلبي لقطاع المرافق

أظهرت بيانات من مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) يوم الأربعاء استقرار الإنتاج الصناعي بالولايات المتحدة دون تغيير في أكتوبر تشرين الأول متأثرا بانخفاض في ناتج المرافق.

وتقرر تعديل ناتج سبتمبر أيلول إلى تراجع نسبته 0.2 بالمئة بدلا من زيادة 0.1 بالمئة.

كان اقتصاديون استطلعت رويترز آراءهم توقعوا ارتفاع الإنتاج الصناعي 0.2 بالمئة في أكتوبر تشرين الأول.

وزاد ناتج الصناعات التحويلية 0.2 بالمئة في أكتوبر تشرين الأول بعد أن ارتفع بهامش مماثل في سبتمبر أيلول لكن توقعات الاقتصاديين كانت أعلى من ذلك عند 0.3 بالمئة.

وتراجع إنتاج المرافق 2.6 بالمئة حيث قلصت درجات حرارة أعلى من المتوقع الطلب على التدفئة. كان ناتج القطاع تراجع ثلاثة بالمئة في سبتمبر أيلول.

وارتفع إنتاج المناجم الذي تأثر سلبا بأسعار النفط المنخفضة 2.1 بالمئة مسجلا أكبر زيادة له منذ مارس آذار 2014.

وتراجع معدل استغلال الطاقة الصناعية إلى 75.3 بالمئة. وينظر مسؤولو مجلس الاحتياطي إلى مدى استغلال الطاقة الإنتاجية كمؤشر على حجم “التراخي” في الاقتصاد والمجال المتاح لتسارع النمو قبل أن يصبح تضخميا.  (رويترز)