euro-money-brand-logo-wallpaper

بداية اسبوع تفتقر للمحفزات. اليورو يصحح بفعل جني ارباح.

تتجه الانظار الى البيانات الاقتصادية لتحديد وجهة السوق .

بداية الاسبوع يبقى هادئا وتصير الصورة اكثر حيوية بدءا من الاربعاء. مؤشر ” اي ف و ” الالماني  تعتبر المقدمات له من خلال مؤشري ” ز ي و ” و ” سنتيكس ” ايجابية بحيث ان ارتفاعا جديدا له لا يعتبر مستبعدا ولا مفاجئا، ان هو حدث. هذا ونظرا لكون قيمة الشهرين الماضيين كانت جيدة فان استقرارا لهذا الشهر يعتبر ايضا في خانة النتيجة المُرضية. بالمجمل لا يمكن الحديث عن جو اقتصادي الماني مقلق حتى الان بالرغم من الوضع السياسي الغير مستقر المحيط بهزيمة حزب المستشارة ميركل في الانتخابات المحلية والمخاوف من هزيمة عامة على مستوى الاتحاد.

في الولايات المتحدة يبقى الاهتمام بالمشاريع التنموية والاعفاءات الضريبية  التي يعد بها الرئيس المنتخب وامكانية تفعيلها لعجلة الاقتصاد ولو بمدى مؤقت.

السؤال الاميركي البارز وهو القديم الجديد: هل سنشهد فعلا رفعا للفائدة في شهر ديسمبر القادم. كلام جانيت يللن الاخير يقول نعم بنسبة عالية ولكن غير محسومة.

هل سنشهد في العام القادم سلسلة متلاحقة من قرارات رفع الفائدة؟ الجواب هنا مبكر ويبقى مرهون بسياسة العهد الجديد وتنفيذه لكل ما يروج له من سياسات تجارية وضريبية واقتصادية، او صرفه النظر عن بعضها. موقف الفدرالي من جهته سيبقى مرهونا بما توفره البيانات الاقتصادية من معطيات جديدة تبعا لتاثرها سلبا او ايجابا بالاجواء الجديدة. جانيت يللن تكرر دوما هذا التاكيد.

هذا كلام يسمح لمن يرون او يتوقعون تصحيحا تراجعيا للدولار ان يتفاءلوا خيرا.

هذا الاسبوع نتبلغ ارقام طلبيات السلع المعمرة . ارتفاع محترم لا يبدو مستبعدا ترجيحا، بعد ان اعلن صانع الطائرات بوينج عن ارتفاع كبير في طلبيات شهر اوكتوبر.

اليورو يبدأ اسبوعه على ارتياح واضح بعد التراجعات القوية التي شهدها الاسبوع الماضي. الارتفاعات تصحيحية وقد ثبتت فوق ال  1,0600 علما ان اية معلومة جديدة لم تكن وراء هذا الارتفاع في يوم فارغ بيانيا ، ان استثنينا كلمة لماريو دراجي ال 16.00 جمت.

الارتفاع المتحقق اليوم حتى يتحول الى بداية مؤسسة لارتفاع يطول لا بد له ان يثبت فوق ال 1.0650 حيث سيكون بالامكان استهداف ال 1.0700 او ال 0750.

حتى يمكن الحديث عن نهاية الخطر نريد اسعارا فوق ال 1.0800.