هل تدفع بريطانيا أموالا للبقاء في السوق الأوروبية؟

قال ديفيد ديفيس الوزير البريطاني المكلف بملف الخروج من الاتحاد الأوروبي، إن المملكة المتحدة يمكن أن تفكر في دفع مساهمة مالية للحفاظ على موقعها في السوق الأوروبية الموحدة بعد خروجها من الاتحاد.

وجاءت تصريحات الوزير خلال جلسة أسئلة في مجلس العموم البريطاني، أمس الخميس. وسأله النائب العمالي المعارض واين ديفيد: “هل تفكر الحكومة في دفع مساهمة ما للتمكن من الدخول إلى السوق المشتركة؟”.

فرد الوزير: “بالطبع نحن نفكر في ذلك”، مذكرا بأن طموح الحكومة يتمثل في الحصول على أفضل وصول ممكن للسوق الأوروبية للسلع والخدمات البريطانية في إطار التفاوض الذي سيجري مع بروكسل، بحسب “فرانس برس”.

وأدى احتمال أن تساهم المملكة المتحدة بطريقة أو بأخرى في ميزانية الاتحاد الأوروبي مقابل الاستمرار في السوق الأوروبية الموحدة، إلى تحفيز الجنيه الإسترليني ظهر أمس الخميس مقابل اليورو والدولار، حيث رأى المستثمرون في ذلك أملا بأن يكون خروج المملكة “مرنا” من الاتحاد.

ورداً على سؤال بهذا الشأن، نفى المتحدث باسم الحكومة البريطانية حدوث أي تغيير في الاستراتيجية، مشيراً إلى أن “كافة المسائل ستكون موضع تفاوض”.

وتأمل حكومة تيريزا ماي الحريصة على مراقبة الهجرة إحدى أبرز مطالب الرعايا البريطانيين الذين صوتوا لصالح الخروج من الاتحاد، في الوقت نفسه في الإبقاء على “أقصى” وصول لسلع وخدمات الشركات البريطانية للسوق الأوروبية، وهما هدفان يصعب التوفيق بينهما بالنسبة للقادة الأوروبيين المؤيدين للإبقاء على حرية تنقل الأفراد في الفضاء الأوروبي وليس فقط السلع.

ووعدت ماي ببدء إجراءات طلاق المملكة والاتحاد الأوروبي بحلول نهاية مارس 2017.

واستبعد الشركاء الأوروبيون بدء التفاوض قبل تفعيل البند 50 من معاهدة لشبونة الذي يعني بداية هذا الإجراء. (وكالات)

بورصة انفو : الموقع الرائد لأخبار الذهب , العملات , البورصات. مع تحليلات الدولار واليورو