نمو قوي للوظائف الأميركية والبطالة الأدنى في 9 سنوات

زاد أرباب العمل الأميركيون التوظيف في نوفمبر، ونزل معدل البطالة إلى أدنى مستوى له في أكثر من 9 سنوات عند 4.6%، ما جعل إقدام مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) على رفع أسعار الفائدة هذا الشهر أمراً شبه مؤكد.

وقالت وزارة العمل الأميركية إن عدد الوظائف زاد بواقع 178 ألف وظيفة الشهر الماضي. وتعكس الزيادة القوية في التوظيف على الأرجح ارتفاع الثقة في الاقتصاد.

غير أنه جرى تعديل بيانات سبتمبر وأكتوبر، لتظهر انخفاض وتيرة الزيادة في الوظائف بواقع ألفي وظيفة عن التقديرات السابقة. وانخفض معدل البطالة 0.3 نقطة مئوية الشهر الماضي إلى أدنى مستوى له منذ أغسطس 2007، نتيجة ارتفاع عدد من عثروا على فرصة عمل ومن خرجوا من القوة العاملة.

وجاء التقرير عقب بيانات صدرت في الآونة الأخيرة تظهر نمو الاقتصاد بوتيرة قوية في الربع الثالث، ومكاسب في إنفاق المستهلكين والتضخم والإسكان وقطاع الصناعات التحويلية في أوائل الربع الأخير من العام.

وكان خبراء اقتصاديون توقعوا ارتفاع عدد الوظائف بواقع 175 ألف وظيفة الشهر الماضي، واستقرار معدل البطالة دون تغيير عند 4.9%.

وكانت الأجور نقطة سلبية في تقرير الوظائف بعد زيادات قوية على مدى شهرين متتاليين. ونزل متوسط الأجر في الساعة ثلاثة سنتات أو 0.1% بعد ارتفاعه 0.4% في أكتوبر.

وانخفضت نسبة الأميركيين ممن هم في سن العمل ويشغلون وظائف أو على الأقل يبحثون عن وظيفة 0.1 نقطة مئوية إلى 62.7% الشهر الماضي، لتظل قريبة من أدنى مستوياتها في عدة عقود. (وكالات)

بورصة انفو : الموقع الرائد لأخبار الذهب , العملات , البورصات. مع تحليلات الدولار واليورو