أسعار النفط تعود إلى التراجع

تراجعت أسعار النفط، الثلاثاء، مع ارتفاع الإنتاج في جميع مناطق التصدير الرئيسية للخام تقريبا، رغم خطط أوبك وروسيا خفض الإنتاج، مما أثار المخاوف من أن تستمر تخمة الوقود التي لازمت الأسواق على مدى عامين قد تستمر خلال 2017.

وبحلول الساعة 08:07 بتوقيت غرينتش جرى تداول العقود الآجلة لخام القياس العالمي مزيج برنت عند 54.75 دولار للبرميل، بانخفاض 19 سنتا أو ما يعادل 0.3 في المئة عن إغلاق الاثنين.

وانخفض خام غرب تكساس الأميركي الوسيط إلى 51.47 دولار للبرميل، متراجعا 32 سنتا أو ما يعادل 0.6 في المئة.

وسجل إنتاج نفط أوبك مستوى قياسيا مرتفعا جديدا في نوفمبر، ليرتفع إلى 34.19 مليون برميل يوميا من 33.82 مليون برميل يوميا في أكتوبر، وفقا لمسح يستند إلى بيانات شحن ومعلومات من مصادر بالقطاع.

وأعلنت روسيا الجمعة أن متوسط إنتاجها اليومي من النفط بلغ11.21 مليون برميل يوميا في نوفمبر، ليسجل أعلى مستوى له في نحو 30 عاما.

ويعنى هذا أن إنتاج أوبك وروسيا وحدهما يلبي نحو نصف حجم الطلب العالمي على النفط والذي يبلغ حاليا ما يزيد عن 95 مليون برميل يوميا.

تأتي هذه الأنباء بعد أيام من توصل أوبك وروسيا إلى اتفاق تاريخي لخفض الإنتاج في 2017 -مما أطلق زيادة بأكثر من عشرة بالمئة في الأسعار- وذلك في مسعى للقضاء على تخمة المعروض التي تعاني منها الأسواق منذ أكثر من عامين.

وفي إشارة أخرى على أن المعركة حول الحصص السوقية لم تنته، خاصة في آسيا وهي أكبر منطقة مستهلكة للخام في العالم، خفضت شركة أرامكو السعودية النفطية العملاقة سعر بيع خامها العربي الخفيف إلى العملاء الآسيويين في شحنات يناير بمقدار 1.20 دولار للبرميل عن ديسمبر.

لكن محللين يستبعدون أن تتراجع أسعار النفط إلى المستويات التي كانت عليها قبل الإعلان عن اتفاق أوبك لخفض الإنتاج الأسبوع الماضي. (وكالات)