ماي تقبل عرض خططها لبريكست على البرلمان بشروط

قالت رئيسة الوزراء البريطانية، تيريزا ماي، إنها ستقبل مطالب النواب بنشر خطتها للخروج من الاتحاد الأوروبي (بريكست) قبل أن تبدأ محادثات الخروج الرسمية بشرط قبول النواب الجدول الزمني الذي حددته لخروج البلاد من الاتحاد.

وتواجه ماي تمرداً من نحو 40 نائباً من حزبها المحافظ يؤيدون طلب المعارضة بأن تكشف رئيسة الوزراء عن خطتها قبل أن تفعل المادة 50 من اتفاق لشبونة الذي يؤذن ببدء عملية خروج البلاد من الاتحاد الأوروبي.

وقبلت ماي الطلب شرط أن “يحترم النواب” رغبات المقترعين في التصويت على الاستفتاء الذي جرى في يونيو للخروج من الاتحاد الأوروبي والقبول بالجدول الزمني الذي حددته لتفعيل المادة 50 بنهاية مارس.

ويخطط نحو 40 من نواب حزب المحافظين لدعم طلب حزب العمال المعارض في ضربة رمزية لرفض ماي تقديم توضيح لاستراتيجيتها بشأن البريكست.

وتواجه الحكومة حاليا طعنا قانونيا في المحكمة العليا لمنع البرلمان من أن تكون له الكلمة النهائية في قرار تفعيل المادة 50.
ويخشى مؤيدو البريكست أن يسعى النواب، الذين أدت غالبيتهم بقاء البلاد في الاتحاد الأوروبي، إلى تأخير عملية البريكست لتخفيف شروط الخروج.

ويطالب حزب العمال رئيسة الوزراء بـ”الالتزام بنشر خطة الحكومة للخروج من الاتحاد الأوروبي قبل تفعيل المادة 50″.

وينص طلب الحكومة على أنه “على البرلمان احترام رغبات المملكة المتحدة التي تم الإعراب عنها في استفتاء 23 يونيو.. ويدعو الحكومة إلى تفعيل المادة 50 بحلول 31 مارس 2017”.

وستجري مناقشة الطلب والتعديل في تصويت غير ملزم في مجلس العموم الأربعاء في غياب ماي التي تزور البحرين.

ورفضت الحكومة مرارا طرح استراتيجيتها للبريكست، إلا أن متحدثة باسم الحكومة نفت أن يكون التعديل تحولا في موقف الحكومة.

وقالت “لقد قلنا دائما إننا سنقدم المزيد من التفاصيل مع اقتراب لحظة تفعيل المادة 50”. (وكالات)

بورصة انفو : الموقع الرائد لأخبار الذهب , العملات , البورصات. مع تحليلات الدولار واليورو