اليورو: السلبيات طاغية ولكن التشبع البيعي بات واضحا

من ينصح ببيع اليورو استغلالا لارتفاعات مستجدة يمكنه تدعيم رؤيته هذه بمبررات حملتها بالامس قرارات الفدرالي وابرزها تقديرات الاعضاء لرؤيتهم لمستقبل الفائدة في العام 2017 ورفعها من قرارين الى ثلاثة بحيث تكون نهاية العام على ال 1.3750%.

ايضا كلام رئيسة الفدرالي عن سوق العمل وعن التنامي الاقتصادي يمكن اتخاذه ذريعة لمثل هذا الموقف.

من جهتنا نرى ان تراجع ساعات التداول الاسيوي كان طبيعيا وهو لا يزيد على الصورة تعبيرا جديدا.  كل هذه التراجعات جعلت الرؤية سلبية ومن الخطر الرهان على تحول سريع قبل العودة الى ما فوق ال 1.0580/600، ولكن نرجح بان تكون ال 1.0460/70 محطة صلبة في الوقت الراهن ولعلها قادرة على الصمود. ايضا هذا الموقف يمكن تبريره بمعطيات وردت في حديث رئيسة الفدرالي تدعو الى التريث في التعجيل بشراء الدولار رهانا على التساوي مع اليورو،  التساوي هذا الذي قد يحدث ولكن ليس بالسرعة التي يمكن ان يراهن عليها البعض. كما يمكن تبريرهذا الموقف  بالقول ان رفع بعض اعضاء الفدرالي لتقديراتهم حول مستقبل الفائدة لا يعني بالضرورة تحقق هذا الامر فانتظار سياسات العهد الجديد ضرورة قبل اتخاذ الموقف الحاسم.

بالنسبة للمدى القريب نحتاج الى ثبات فوق ال 1.0525 لاراحة المراهنين على الارتفاع او لتشجيعهم.

نراقب نتائج اسعار المستهلكين الاميركية اليوم في ال 13:30 جمت والتي قد تحمل دفعا لتصحيح الدولار. ايضا مؤشري التصنيع لمنطقتي فيلادلفيا ونيويورك من الاهمية بمكان.

مقاومات على  1,0505+1,2525+1,0580/00

دفاعات على  1,0468+1,0450 + 1.0400