عن البيانات الاميركية المنتظر صدورها اليوم

الانتباه بشكل خاص الى قيمة اسعار المستهلكين النواتية حيث لا تحتسب اسعار النفط فيها نظرا لكون اسعار النفط كانت مؤخرا وستكون في المدى المنظور عامل دفع صعودي للتضخم بالقيمة الاساسية يبقى غير معبر عن واقع الحال. ان ظلت القيمة النواتية على ضعف فان الشكوك ستعود الى امكانية تحقيق الفدرالي لوعده بحسب رؤية بعض الاعضاء ورفع الفائدة عند نهاية العام 2017 الى /1.5000/ 1.3750%. هذا سيدفع بعض المندفعين لامتلاك الدولار لاعادة حساباتهم.

ايضا مؤشرا التصنيع لمنطقتي فيلادلفيا ونيويورك من المنتظر ان يعطيا فكرة ايجابية عن سير الامور في هذا القطاع. ان لم يتحقق هذا فان تاثيرا تصحيحيا للدولار منتظر الا يكون مستبعدا.