إيطاليا تتدخل لإنقاذ بنك “مونتي دي باسكي”

قررت الحكومة الإيطالية التدخل لإنقاذ بنك “مونتي دي باسكي دي سيينا”، ثالث أكبر بنك فيإيطاليا وأقدم بنك في العالم، بعد أن فشل في جمع خمسة مليارات يورو (5.2 مليارات دولار) لإصلاح وضعه المالي.

وقالت الحكومة يوم الجمعة الماضي إنها قررت تخصيص عشرين مليار يورو (20.9 مليار دولار) لضخها في عدة بنوك إيطالية متعثرة على رأسها “مونتي دي باسكي”.

وأكد رئيس الوزراء الإيطالي الجديد باولو جنتيلوني أن “من بين أهدافنا الأساسية، تأمين حمايةالادخار بأقصى حد ممكن وعلى نطاق واسع، لجعل نظامنا المصرفي أقوى وأكثر صلابة”.

وكان من المتوقع أن تتدخل الحكومة لإنقاذ البنوك المتعثرة للحيلولة دون اندلاع أزمة مالية في هذا البلد الذي أصبح اقتصاده من أضعف الاقتصادات في مجموعة اليورو في السنوات الأخيرة.

وتمثل مشكلة البنوك واحدة من أولويات الحكومة الجديدة التي تحاول استعادة الاستقرار في البلاد، بعد أن رفضت غالبية الإيطاليين تعديل الدستور في استفتاء جرى في ظل الحكومة السابقة في الرابع من ديسمبر/كانون الأول الجاري، وهي نتيجة يرى محللون أنها تهدد بقاء إيطاليا ضمن مجموعة اليورو، وربما تهدد اتحاد العملة الأوروبية بأكمله.