الدولار مقابل الين واليورو يراوح والسوق مقفل في لندن.

ارتفع الدولار مقابل الين وحفنة من العملات الرئيسية الأخرى يوم الثلاثاء وسط تعاملات ضعيفة بسبب عطلات في المراكز المالية في أوروبا.

وفي الأسبوع الأخير لعام 2017 لا يزال الاتجاه نحو عملة أمريكية أقوى إلا أن تراجع الدولار واحدا في المئة قبل عيد الميلاد يشير إلى أن أي هجوم صوب مستوى 120 ينا أو الوصول إلى سعر مواز لليورو قد ينتظر حتى يناير كانون الثاني.

وبحلول الساعة 0830 بتوقيت جرينتش ارتفع الدولار نحو واحد في المئة ليسجل 117.23 ين و1.0450 دولار مقابل العملة الموحدة.

ومع إغلاق الأسواق في هونج كونج وسيدني لم يكن هناك أي رد فعل يذكر خلال التعاملات في آسيا تجاه بيانات التضخم اليابانية إذ تراجعت أسعار المستهلكين الأساسية للشهر التاسع علي التوالي على أساس سنوي في نوفمبر تشرين الثاني.

وفقد الين نحو 20 في المئة من قيمته منذ بداية نوفمبر تشرين الثاني ويقول البعض في طوكيو إن تباطؤ وتيرة ارتفاع عائدات أدوات الخزانة الأمريكية والمخاوف إزاء علاقة الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب مع الصين قد تدعم العملة اليابانية في المستقبل.

اما في اوروبا فانه من الواضح الان ان بنك مونتي دي باتشي الايطالي يحتاج اكثر من 8 ملياريورو لجعل موازنته اكثر اتزانا وه ويبقى ثقلا كبيرا على قطاع المصارف الايطالي والاوروبي كما على اليورو.