نمو جيد للأرباح الصناعية في الصين في نوفمبر

حقق القطاع الصناعي الصيني أقوى وتيرة نمو للأرباح في ثلاثة أشهر في نوفمبر تشرين الثاني رغم أن واضعي السياسات أشاروا إلى أن المكاسب تعتمد إلى حد بعيد على تعافي أسعار المنتجات النفطية والحديد والصلب.

وسجلت الأرباح الصناعية تعافيا قويا العام الجاري بعد أن هبطت العام الماضي بفضل تعافي أسعار السلع الأولية مع شح الإمدادات نتيجة حملة خفض الطاقة الإنتاجية وطفرة في أنشطة البنية التحتية.

وذكر مكتب الإحصاء الوطني يوم الثلاثاء أن الأرباح ارتفعت في نوفمبر تشرين الثاني 14.5 في المئة إلى 774.6 مليار يوان (111 مليار دولار) مقارنة بها قبل عام مسجلة أعلى مستوى منذ زيادة قياسية في أغسطس آب بلغت 19.5 في المئة.

وارتفعت الأرباح في أكتوبر تشرين الأول 9.8 في المئة.

وقال خه بينغ المسؤول في المكتب في مذكرة مصاحبة للبيانات “الأرباح الصناعية ارتفعت بوتيرة سريعة نسبيا بسبب المستوى المنخفض في العام الماضي واعتمد النمو بشكل كبير على تعافي الأسعار في قطاع المواد الخام مثل تكرير النفط والحديد والصلب.”

وارتفعت أرباح قطاع الصناعة التحويلية 13.7 في المئة في الفترة من يناير كانون الثاني إلى نوفمبر تشرين الثاني في حين زادت أرباح قطاع المعادن الفلزية والنفط وتكرير النفط والوقود النووي أكثر من ثلاث مرات.