ارتفاع اليورو والين مترافق مع تراجع وول ستريت نتيجة لتراجع شهية المخاطرات

مخاوف متزايدة من فقاعة ترامب. الكثير من الوعود القليل من القدرة؟
ان لم ينجح بتحقيق التخفيض الموعود للضرائب وتفعيل مشاريع الانماء، او ان تراجع عنها، فهذا سيكون مقلقا جدا. هذا ما تخشاه الاسواق.
تراجع الدولار مجددا في الساعات الماضية ليس بعيدا عن هذه الاجواء. تراجع نسبة فوائد السندات ان تفعّل فهذا سيعني ان الاجواء ستكون مختلفة بداية العام. العين على وول ستريت وان تراجع اليوم ايضا فهنا مؤشر سلبي ايضا تجاه الامال المعقودة على ارتفاع النمو.

الدولار ين يصحح. اليورو ايضا يحترم دفاع ال 1.0350 ويرتد. تقنيا لا زالت التحركات تصحيحية، ولكن في الواقع لا يجب فصل التحركات عن الاجواء العامة المترجمة بانحسار شهية المخاطرة في الاسواق، والتي بدات مساء امس بتراجع وول ستريت حيث ان الشكوك ببلوغ الداو جونز ال 20.000 نقطة هذا الاسبوع باتت ضعيفة. نيكاي اليابان تراجع ايضا بنسبة 1.25% وبهذه الحالة قوة الين تكون مفهومة.

ما تقدم لا يعني اطلاق العنان لرهانات جديدة ايجابية على اليورو دولار او سلبية على الدولار ين، بل مجرد دعوة اولية للحذر من الاستمرار رهانا على استكمال الوجهة. حتى الان ارتفاع اليورو تصحيحي وتراجع الدولار ايضا.

ميول الذهب الصعودية باتت واضحة ولو بخجل. هذا تحرك طبيعي وسط مناخ تراجع الاقبال على المخاطرات نتيجة مخاوف متداولة، والشراءات حتى الان نتيجة لاقبال الشجعان على السوق . ال 1200$ محطة صد صلبة جدا.