مؤشر فايننشال البريطاني يغلق مرتفعا عند مستويات تاريخية

سجل مؤشر فايننشال تايمز 100 البريطاني أعلى مستوى إغلاق على الإطلاق، مدعوما بمكاسب لأسهم شركات تعدين المعادن النفيسة بفعل صعود أسعار الذهب بينما ضغط ضعف أسهم البنوك على مؤشر أوروبي رئيسي في تعاملات هزيلة في موسم العطلات.

وارتفع سهم راندجولد ريسورسيز لتعدين الذهب 4.8% وكان الرابح الأكبر بين الأسهم المدرجة بالمؤشر، بعدما صعد الذهب إلى أعلى مستوياته في أسبوعين مع ضعف الدولار وهو ما يجعل المعدن النفيس أقل تكلفة على حائزي العملات الأخرى.

وزاد سهم فريسنيلو وهي شركة أخرى لتعدين الذهب 4.6%.

وأغلق فايننشال تايمز مرتفعا 0.2% عند 7120.26 نقطة، مسجلا إغلاقا قياسيا مرتفعا للجلسة الثانية على التوالي، ومقتربا بأقل من عشر نقاط من أعلى مستوى على الإطلاق أثناء التعاملات البالغ 7129.83 نقطة الذي سجله في أكتوبر تشرين الأول 2016.

ورغم ذلك كان حجم التداول أقل من متوسطه اليومي في 90 يوما.

وساعدت أسهم شركات تعدين المعادن الأساسية والنفيسة المؤشر البريطاني على قيادة مؤشرات الأسهم الأوروبية الرئيسية في 2016.

وبلغت مكاسب فايننشال تايمز 14% هذا العام في حين انخفض مؤشر ستوكس 600 الأوروبي 1.5% في 2016.

ومن جهة أخرى هبط مؤشر إم.آي.بي للأسهم الإيطالية حوالي عشرة في المئة هذا العام مسجلا أسوأ أداء في أوروبا في أعقاب مخاوف بشان  متانة القطاع المصرفي في البلاد.

وأغلق مؤشر قطاع البنوك الأوروبي منخفضا 1.2%، مسجلا أكبر خسائر بين القطاعات تحت ضغط تراجع سهمي شريكي الاندماج بانكو بوبولار وبانكا بوبولار دي ميلانو 3.8 و3.5 في المئة على الترتيب.

وتراجع سهم بنك كريدي سويس 3.4% بعد تقرير إعلامي قال إن لجنة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية تحقق في بيع سندات بقيمة 850 مليون دولار أصدرتها موزامبيق من خلال كريدي سويس وبنك في.تي.بي الروسي وبي.إن.بي باريبا.

وانخفض سهم بي.إن.بي باريبا 1.3%.

وأغلق مؤشر ستوكس 600 منخفضا 0.4% عند 360.26 نقطة مسجلا أكبر هبوط ليوم واحد منذ 14 ديسمبر كانون الأول. وبلغ حجم التداول نصف متوسطه اليومي في 90 يوما. (وكالات)