اليورو يبدأ اسبوعه متراجعا. وماذا بعد؟

العطل لا زالت تلقي بظلالها على سوق بداية العام وبالتالي على السيولة الضعيفة التي تتحكم بالتحركات. قفزة نهاية الاسبوع الماضي الى ال 1.0650 باتت الان من الماضي ولا يصح البناء عليها. قفزات مشابهة لا زال التحسب لها واجبا نظرا لضعف السيولة في الاسواق في بداية الاسبوع.

هذا الاسبوع هو اسبوع بيانات سوق العمل الاميركي التي تبدأ بالظهور يوم الخميس مع تقرر التوظيف في القطاع الخاص وطلبات اعانة البطالة. ايضا اشارات مساعدة سنتلمسها يوم غد الثلاثاء من خلال نتائج مؤشر ال ISM . اشارات ايجابية من سوقالعمل ستعطي الدولار قدرة متجددة مع بداية العام ولعلها تؤدي الى مقاس اليورو للعمق المسجل في العام الماضي.

ليست بدون تاثير ايضا لهجة محضر اجتماع الفدرالي التي تظهر يوم الاربعاء.

بلوغ اليورو ال 1.0460 تطور سلبي وهنا يواجه محطة دفاعية عالية الاهمية يعتبر انهيارها خطوة تالية باتجاه سواد المزيد من التشاؤم. دفاعات تالية على ال 1.0400 وال 1.0350. مقاومات على ال 1.0500/05 وال 1.0540 وال 1.0580 و 1.0600.