عن محضر اجتماع الفدرالي الصادر اليوم.

معظم الاعضاء يرون ان الاقتصاد بنموه المعتدل يفرض رفعا للفائدة بخطوات مدروسة وسرعة معتدلة.

التضخم من جهته متوقع ان يسجل ارتفاعات متباطئة بفعل ارتفاعات الدولار المتحققة.

بعض الاعضاء سجلوا ملاحظتهم حيال سوق العمل بان ارتفاعاته ان استمرت قد تحتم رفعا سريعا للفائدة. معظمهم سجلوا كون نسبة البطالة منخفضة وهي ستكون كذلك لفترة طويلة.

الكثرة الساحقة من الاعضاء راوا غلبة الوجهة الصعودية للاقتصاد وبالتالي لسوق العمل بفعل سياسة الرئيس الجديد المعلنة.

نصف الاعضاء اخذوا امر سياسة العهد الاقتصادية الجديدة بالاعتبار عندما صوتوا على قرار الفائدة.