بانتظار المواعيد الحاسمة اليوم وغدا. بعدها قد يسهل الجواب..

مؤشر الخدمات الصيني على تحسن. الرقم الجديد هو 53.4 من 53.1 نقطة.

معظم اعضاء الفدرالي لا يرون عائقا من ارتفاعات تدريجية للفائدة. ولكن البيان بمجمله لم يكن كافيا لاعادة اطلاق عجلة الدولار الصعودية.

مبيعات السيارات الاميركية في ديسمبر على 18.30 م وحدة والارتفاع فاق التوقعات.

مؤشر ” اي اس ام ” الذي صدر بداية الاسبوع اعطى نتيجة ممتازة بكل قطاعاته ومثيله الخدماتي منتظر اليوم على نتيجة لا تقل جودة، فان صدقت التوقعات، وترافقت مع رقم مرض لمؤشر التوظيف في القطاع الخاص، نكون بذلك امام مقدمة لا بأس بها لبيانات سوق العمل ليوم غد الجمعة.

بالمجمل لا نرى سببا للتخوف من صدمة سلبية مصدرها سوق العمل. المعطيات كلها حتى الان مشجعة، وان صدقت التوقعات فان ذلك سيبقي الرهانات على خطوات متتالية رفعا للفائدة قائمة ومؤثرة.

الى ذلك فقد دخلت في المعادلة المؤثرات التويترية للرئيس الاميركي المنتخب دونالد ترامب الذي يحرص على تحريك المياه الراكدة يوميا بمداخلات مثيرة للجدل والنقاش. أهي محض سياسية ام تراها تتعدى هذا المجال لتلقي ظلالها على الاقتصاد العالمي قريبا؟

اليورو افاد في ساعات العمل الاسيوي من انباء اطلقتها صحيفة بيلد الالمانية تتضمن مطالبات من رجال اختصاص المان للمركزي الاوروبي بتعديل توجهه الحالي في سياسته النقدية التيسيرية. رد الفعل تجاوز المتوقع والارتفاع كان ملفتا كما هو حال الانكفاء الذي عاود التسجيل دون ال 1.0500 انتظارا لبيانات ال بي ام اي وسوق العمل  المنتظر ان تترك اثرا اوليا ايجابيا على الدولار.

 السؤال عما اذا كان من السهل مرافقة البروباجندا العاملة بجوقة موحدة لاقناع السوق بان اليورو متجه الى التعادل مع الدولار قريبا نعتبر الاجابة عليه حتى الان  مبكرة. لعلها تصير ممكنة يوم غد الجمعة بعد التعرف على خلاصة بيانات الاسبوع المهمة. حاليا نلفت الى ان مؤشر الدولار فيوتشر يقف  على ال  101.00 وهو امام محطة مقاومة بالغة الاهمية على ال 103.60/65. طالما ان هذه المحطة لم تؤخذ بثبات فان الهجمة الصعودية للدولار تعتبر في حالة تهدئة قد تتحول الى حالة برودة متدرجة ان ساعدت تصريحات السيد ترامب على ذلك.