رئيسة وزراء بريطانيا توضح ولكن الاسترليني يبقي ارتفاعاته محدودة

اتهمت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي الصحافة بالمسؤولية عن هبوط سعر الجنيه الإسترليني في الأسواق، قائلة إن وسائل الإعلام صوّرت آراءها بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي على أنها بريكسيت “صلب” يتضمن الانسحاب من السوق الأوروبية الموحدة أيضًا.

كان الجنيه الإسترليني هبط إلى أقل من 1.22 دولار في التعاملات المتأخرة يوم الاثنين، إثر تصريح ماي لشبكة “سكاي نيوز”، في أول مقابلة صحافية تجري معها في العام الجديد، بأنه كثيرًا ما يُقال إن بريطانيا قررت الخروج من الاتحاد الأوروبي “ولكننا ما زلنا نريد الاحتفاظ بنتف من العضوية في الاتحاد”. أضافت: “نحن منسحبون. نحن خارجون، ولن نعود أعضاء في الاتحاد الأوروبي”.

وبعد كلمة ألقتها ماي خلال فعالية حضرتها في لندن، سُئلت إن كانت الأسواق أخطأت في فهم رؤيتها للخروج من الاتحاد الأوروبي، فأجابت “إن المخطئين هم الذين ينشرون أشياء تقول إنني أتحدث عن بريكسيت صلب… وأنا لا أقبل بمفردتي “ناعم” و”صلب” في توصيف بريكسيت”.

هذا وقد سجل الاسترليني عمقا جديدا اليوم وقارب بتراجعه ال 1.2100 ولكنه لم يوفر بعد اشارة شراء مبنية على معطى واثق ان من الناحية الاساسية او التقنية اذ ان رد فعل الاسواق على ايضاحات رئيسة الوزراء ظلت خجولة.