الجميع قالوا ما عندهم. لم يتغيّر شيء يُذكر.

رئيسة الفدرالي جانيت يلين تقول ان البيئة الاقتصادية تتطور بحركة ايجابية. تضيف ان سوق العمل يتمتع بقوة لا بأس بها.
عضو الفدرالي بولارد متشكك في تسارع التضخم قريبا.
من الصين دلائل على تراجع الصادرات. رقم ديسمبر اظهر ذلك.6.1% رقم متراجع ولكنه ايضا فوق التوقعات. تصريحات رسمية تقول ان سياسة ترامب قد تحد من الصادرات.

بالنسبة للمؤثرات السياسية يمكن القول ان ما أعطي لنا منذ انتخاب دونالد ترامب لم يعد كافيا. نحتاج الى المزيد الذي لم يعطه سيادته في مؤتمره الصحافي الاخير. ما لم يُعطَ هذا الجديد من الصعب الرهان على ارتفاعات اضافية لوول ستريت. ونجرؤ ايضا على القول للدولار.
نصف اعضاء الفدرالي تكلموا بالامس. الختام كان مع رئيستهم. يمكننا القول ايضا ان ما لم يجرؤ ترامب على التطرق اليه والافصاح عنه، لم يفعلوه هم ايضا. كل التصريحات لم تغيّر شيئا. لا زلنا حيث نحن. من المستبعد ان يهجم مستثمرون جدد على السوق ما لم يتأكدوا من ان وعود ترامب قابلة للتنفيذ.

في حين كان الاهتمام اواسط الاسبوع بالتطورات السياسية وفي طليعتها مواقف الرئيس ترامب عاد التركيز اليوم ليكون على البيانات الاقتصادية. من الولايات المتحدة تصدر ال 13:30 جمت بيانات التجزئة مرفوقة باسعار المنتجين وتليها ال 15:00 جمت  ثقة المستهلك عن جامعة ميشيجان.
المعطيات المتوفرة حول المبيعات جيدة. قطاع السيارات اعطى اشارت لا بأس بها. ايضا مبيعات البنزين تدفع الى المزيد من التفاؤل.
ارتفاع اسعار الطاقة عامل مؤثر ايضا وتفاؤلي بالنسبة لنتائج اسعار المنتجين. بالامس اظهرت ارتفاعات اسعار النفط دلائل تضخمية لا بد من اخذها بالاعتبار. هذا لا يعني ان تاثير التضخم على اسعار الفائدة سيكون قريبا، ولكن بالتفكير المتوسط المدى يبقى هذا الامر مؤثرا، علما ان آراء اعضاء الفدرالي ليست موحدة من حيث التوقعات.
بالنسبة لثقة المستهلك بحسب استقصاءات جامعة ميشيجان فالتوقعات جيدة ايضا ربطا بالمتوقع حيال الاستهلاك الذي يعطي فكرة استباقية للثقة. بالطبع تعديل هذه النظرة يمكن ان يحدث فيما لو صدرت ارقام مبيعات التجزئة مخيبة للآمال. ايضا اسعار الاسهم المرتفعة وحسن اداء سوق العمل عاملان مؤثران ايجابا على ثقة المستهلك.
اليورو لم يتضرر من مداخلات ترامب. ايضا لم يخش مداخلات سادة الفدرالي. حتى الان يبدو مرتاحا. ننتظر البيانات الاميركية، وان لم تحمل معطيات بالغة الايجابية فمتابعة اليورو للارتفاع قد لا تكون مستبعدة. ايضا المعطيات التقنية هي في صالح العملة الاوروبية.