الرؤساء التنفيذيون في دافوس أكثر تفاؤلا في المدى القصير

بدا الرؤساء التنفيذيون للشركات العالمية أكثر تفاؤلا بخصوص الاقتصاد ومستقبل شركاتهم في المدى القصير عنهم في العام الماضي لكن تداعيات الاضطرابات السياسية الأخيرة تصدرت بواعث القلق لديهم في الأجل الطويل.

وأظهر مسح لبرايس ووتر هاوس كوبرز شمل نحو 1400 رئيس تنفيذي نشر يوم الاثنين عشية المنتدى الاقتصادي العالمي السنوي في منتجع دافوس السويسري أن 29 بالمئة يتوقعون تسارع نمو الاقتصاد العالمي في 2017 ارتفاعا من 27 بالمئة العام الماضي.

وتبين من المسح أن 38 بالمئة من الرؤساء أبدوا ثقة كبيرة في أنهم سيتمكنون من زيادة نمو الإيرادات العام القادم ارتفاعا من 35 بالمئة في نفس الوقت من العام الماضي.

وقال بوب موريتز الرئيس العالمي لبرايس ووتر هاوس كوبرز لرويترز إن توقعات العام الماضي كانت قاتمة بشكل عام بفعل عامين من هبوط أسعار النفط وتباطؤ النمو في الصين إضافة إلى الغموض بشأن الرئيس القادم للولايات المتحدة.

ورغم أن انتخاب دونالد ترامب رئيسا للولايات المتحدة شكل تحولا جذريا فإن بعض الرؤساء التنفيذيين يتوقعون سياسات داعمة لأنشطة الشركات مثل خفض ضريبة الشركات وتخفيف القواعد التنظيمية وأبدوا مزيدا من التفاؤل.

ورفع صندوق النقد الدولي يوم الاثنين توقعاته للنمو الاقتصادي في الولايات المتحدة في 2017 و2018 بناء على خطط ترامب التي تتضمن خفض الضرائب وزيادة الإنفاق لكن الصندوق قال إن ذلك سيقابله ضعف في النمو بعدة أسواق ناشئة رئيسية.

وفي تحديث لتوقعاته عن الاقتصاد العالمي أبقى صندوق النقد على إجمالي توقعاته للنمو العالمي دون تغيير عن أكتوبر تشرين الأول عند 3.4 بالمئة لعام 2017 و3.6 بالمئة لعام 2018 ارتفاعا من 3.1 بالمئة 2016 وهو أضعف عام للنمو منذ الأزمة المالية في 2008 و2009

وكالات.