الزلزال لم يحدث بعد. الهدوء لا يبدو انه ذلك الذي يسبق عاصفة ما.

حتى الان لا زلزال خوّف منه البعض. نهاية العالم على يد ترامب لم تحدث بعد!
بالرغم من ذلك فالدولار غير مرتاح لما سمعه ورآه. يتراجع وعلى مساحة عريضة. وزير مالية ترامب المقترح يزيد القلق على العملة الاميركية بتصريحات اعتبرها فيها على قيمة أعلى مما يجب أن تكون عليه.
عضو الفدرالي لاكر تحدث عن قلق حيال التضخم، فيما لو لم يصر الى رفع الفائدة بخطوات متسارعة.
وكالة موديز تحذّر من أنّ ارتفاع الدين الاميركي، وترافقا مع ارتفاع الفوائد سيقلل من القدرة على امتصاص الصدمات، فيما لو حدثت في وقت ما…
بين الامور الصغيرة التي قد لا تكون بدون قيمة نذكر ان جولدمن ساكس ومورجن ستانلي و جي بي مورجن باعوا ما يزيد على ال 100 مليون دولار من اسهمهم في بنوكهم هم. هذا موقف لا يمر دون سؤال.
المحكمة البريطانية العليا تصدر قرارها اليوم بخصوص وجوب عرض طلب خروج بريطانيا على البرلمان قبل الاقدام عليه او عدم وجوبه. موعد صدور القرار ياتي في ال 09:30 جمت.  تجدر الاشارة الى امكانية تضرر الاسترليني من قرار يوجب ذلك. هذا قد يثير بعض المخاوف من عرقلة البرلمان للوعد الذي اعطته رئيسة الوزراء او على الاقل تأخير موعده. من جهة اخرى لا ننسى موعد رئيسة الوزراء البريطانية مع الرئيس الاميركي يوم الجمعة القادم في البيت الابيض.
الذهب لم يقرر شيئا. النفط أيضا. الاسواق الاسيوية كذلك تنتظر.  اليورو يرتفع ولكن ليس بقوته بل مستفيدا من ضعف خصمه.
اليوم تصدر مؤشرات ال ” بي ام اي ” الاوروبية والمعطيات المتوفرة لا تقول بانها ستكون عاطلة الارقام. لكن لا ننسى على هذا الصعيد ان الاوضاع السياسية الاوروبية كما الافاق الغامضة حيال العلاقات مع الادارة الاميركية الجديدة لا زالت عائقا امام اطلاق جناحي اليورو والحديث عن ارتفاعات هائلة.  ال 1.0700/680 باتت محطة دفاع لا بأس بها. ايضا هذه الاجواء تبقى محيطة بنتائج مؤشر ifo الالماني الذي سيصدر يوم غد الاربعاء. التوقعات بنتيجة جيدة تبقى محاصرة بالمخاطر التي سبق ايرادها.
ايضا نشهد صدور ال بي ام اي الاميركي ومبيعات البيوت القائمة. مجموعة من الشركات الاميركية تصدر نتائجها بينها Alcoa و 3M و  Texas Instrumentو Verizon