اليورو يتراجع والانتظار اليوم لمواعيد اميركية مهمة

نتائج البيانات الاميركية التي صدرت بالامس والتي لم تكن من الجودة بحيث تفيد العملات المقابلة للدولار لم يستفد منها اليورو الذي عاود كسر المساحة الافقية التي انحبس فيها فترة طويلة بين ال 1.0770 وال 1.0700.
الكسر كان نزولا وثابتا بحيث ان استعادة هذه المساحة لم يتيسر فبات السوق دون ال 1.0700 وهو لا يزال يعمل حول ال 1.0670 صبيحة اليوم.
تقنيا الكسر الحاصل يمكن اعتبارهتطورا سلبيا مؤذنا لتطورات تراجعية اضافية بخاصة ان حملت البيانات الاميركية المنتظرة او اية مستجدات سياسية اخرى في نهاية الاسبوع تقوية جديدة للعملة الاميركية.
الانتظار هو اليوم لبيانات اميركية على اهمية عالية متمثلة بالناتج المحلي الاجمالي وطلبيات السلع المعمرة التي ستصدر ال 13:30 جمت وثقة المستهلك عن جامعة ميشيجان ال 15:00 جمت.
نحتاج اليوم الى ثبات جديد فوق ال 1.0720 حتى يمكن القول ان خطر التراجع بات منتهيا. المحطات الدفاعية التالية هي على ال 1.0650 وال 0625 والمساحة بين ال    0600 وال 0580.