اليوم بيانات اميركية مؤثرة. ماي في البيت الابيض. اليورو يصحح وينتظر

من الولايات المتحدة بانتظار صدور الناتج المحلي الاجمالي وطلبيات السلع المعمرة في ال 13:30 جمت. وهما الموعدان الاكثر اهمية وانتظارا لهذا الاسبوع، بحيث ان تاثيرهما على وجهة السوق ستكون مرجحة، بخاصة فيما لو خابت امال المستثمرين منهما.
النمو من جهة منتظر ان يكون مدفوعا بالاستهلاك الداخلي الجيد في الفصل الرابع حتى ولو ان نتائج الفصل الثالث من المستبعد ان نحصل على اخرى مشابهة لها. التوقعات على ال 2.1% نراها واقعية وكل ارتفاع يتجاوزها سيكون له وقع جيد على السوق.
بالنسبة لطلبيات السلع المعمرة يمكن التحذير من الكثير من التفاؤل بخصوص الرقم الخاص بالقيمة النواتية الخالي من قطاع النقل، لان الرقم العالي المنتظر في القيمة الاساسية انما يعود فقط الى الطلبيات الاستثنائية في دفاتر شركة بوينج، وهو غير كاف لاطلاق موجة تفاؤلية عامة.
مؤشر الاسعار المرتبط بالنمو والذي ينظر اليه دوما اعضاء الفدرالي في تقييمهم لحركة التضخم منتظر له ان يعطي ايضا اشارة ايجابية بتوقع ارتفاعه من 1.4 الى 2.1% هذا يبقي رهانات رفع الفائدة حية، وبالتالي تبقى التصريحات بهذه الخصوص ايجابية. تجدر الاشارة الى موعد اجتماع الفدرالي في الاسبوع القادم، وبالتالي من غير المنتظر سماع اية تعليقات من الاعضاء في الايام القادمة.
ثقة المستهلك عن جامعة ميشيجان من جهتها منتظر ان تكون بقراءتها الثانية اليوم مستقرة حول ال 98 نقطة.
بعد تسجيل الداو جونز رقما جديدا يوم امس شهدنا السوق الاسيوي يجري في اليوم الاخير من الاسبوع على نفس الايقاع. نيكاي الياباني اغلق على ارتفاع بلغ 0.34% مستفيدا ايضا من تراجع الين امام الدولار. هذا ولا ننسى ان المخاوف من سياسات الحماية التجارية التي يتبناها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تحد من المكاسب.
الدولار ين كسر خط الترند التراجعي وثبت فوقه من جديد ثم تمكن من تجاوز عقبة ال 115.00 ين. الثبات فوق هذا المستوى سيعتبر تطورا ايجابيا في نهاية الاسبوع.
الذهب يثبت تحت ال 1200$ للاونصة من جديد وبقاء الدولار على قوته وغياب وجوب البحث عن الملاذات الامنة هو عامل ليس في صالح المعدن الاصفر.
ثبات اليورو دون ال 1.0700 بعد تخليه عنها يوم امس تطور سلبي قد يستجلب بيوعات اضافية بخاصة ان صبت نتائج البيانات الاميركية في صالح العملة الاميركية. استعادة ال 1.0720 ستكون ضرورة حتى يمكن احياء الامل بالتوجه مجددا نحو ال 1.0800. من جهة اخرى يبقى التراجع تصحيحيا طالما ان العمل يجري فوق ال 1.0650/60.
الاسترليني على محطة دفاعية حول ال 1.2540 وفقدانها ان حدث سيجعل من ال 1.2460 محطا للانظار. تجدر الاشارة الى اللقاء الذي سيجمع اليوم في البيت الابيض الرئيس الاميركي ترمب ورئيسة الوزراء البريطانية ماي.
اللقاء من المنتظر ان تكون نتائجه مهمة ومؤثرة ونستبعد الخروج من اللقاء وقد دخلت طوارئ سلبية على العلاقات الاميركية البريطانية التاريخية. باعتقادنا ان التصريحات الايجابية – ان صدرت – ستشكل نفحة امل وتفاؤل للاقتصاد البريطاني الذي يواجه مرحلة صعبة بفعل قرار الخروج من الاتحاد الاوروبي. لا شك بان تصريحات ماي الاخيرة التي تضمنت اشارة الى البحث عن شركاء جدد انما تعتبر موجهة الى الاميركيين الذين يُعتبرون مركب النجاة الاول والتقليدي لشركائهم البريطانيين. هل تفشل كريستينا ماي في تذليل عقبة ترمب الانعزالية المعادية للداخل وللعالم فتعود خالية اليدين؟ ام تراها تحمل معها هدية تُخصص بها وتكسر جفاء وتصلب امبراطور اميركا تجاه العالم؟ الجواب لن يتأخر.