بورصتا السعودية والكويت ترتفعان مجددا مع تراجع الإمارات وقطر

تباينت أسواق الأسهم في الشرق الأوسط يوم الأحد مع استمرار الاتجاه الصعودي لبورصتي السعودية والكويت في سحب أموال المستثمرين من الأسواق في الإمارات العربية المتحدة وقطر.

وزاد المؤشر الرئيسي للسوق السعودية 0.7 بالمئة بعدما صعد 3.8 بالمئة الأسبوع الماضي. وقفز سهم شركة التعدين العربية السعودية (معادن) 5.3 بالمئة بعدما أصدرت الشركة بيانا تشرح فيه التقدم الذي أحرزته في توسعة عملياتها في الفوسفات والبوكسيت.

وارتفع سهم أبناء عبد الله الخضري للبناء 1.5 بالمئة بينما قفز سهم نماء للكيماويات بالحد الأقصى اليومي عشرة بالمئة للجلسة الثانية على التوالي بعدما أعلنت الشركة الخطوط العريضة لخطة للتعافي من خسائر متراكمة تجاوزت 75 بالمئة من رأسمالها.

وصعد مؤشر سوق الكويت 1.3 بالمئة ملامسا أعلى مستوياته في 26 شهرا مع ارتفاع الأسهم بشكل عام في ظل أحجام تعاملات كبيرة لتصل مكاسبه هذا الشهر إلى نحو 21 بالمئة.

ومن المنتظر أن تعلن الحكومة يوم الاثنين تفاصيل خطة تنمية اقتصادية طويلة الأجل ربما تعزز سوق الأسهم إذا تضمنت مزيدا من الدعم لمشروعات كبيرة في البنية التحتية.

لكن سهم فيفا الكويت للاتصالات تراجع 2.2 بالمئة بعدما سجلت الشركة زيادة بلغت 6.8 بالمئة في صافي ربح الربع الأخير من العام إلى 10.8 مليون دينار (35 مليون دولار) مقابل توقعات سيكو البحرين لربح قدره 9.44 مليون دينار.

وهبط مؤشر سوق دبي واحدا بالمئة مع انخفاض سهم مجموعة جي.اف.إتش المالية بالحد الأقصى اليومي عشرة بالمئة وكان الأكثر تداولا في السوق. وشهد السهم الذي يفضله المضاربون المحليون تقلبات حادة الأسبوع الماضي.

وانخفض المؤشر العام لسوق أبوظبي 0.8 بالمئة مع تراجع سهم العالمية لزراعة الأسماك – وهو من أسهم المضاربة – عشرة بالمئة إلى 2.92 درهم.

وقفز سهم الشركة من 1.90 درهم في نهاية الشهر الماضي إلى 4.65 درهم لأسباب من بينها شائعة بأن مستثمرا معروفا من أبوظبي اشترى حصة استراتيجية في الشركة. لكن متحدثا باسم الشركة أبلغ رويترز في منتصف يناير كانون الثاني أن الشائعة لا أساس لها من الصحة ليتراجع السهم منذ ذلك الحين.

وهبط مؤشر بورصة قطر واحدا بالمئة مع تراجع أسهم بنوك رئيسية. وانخفض سهم بنك قطر الوطني 1.4 بالمئة وسهم مصرف الريان 3.4 بالمئة.

وزاد المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية 0.6 بالمئة بعدما صعد 1.6 بالمئة يوم الخميس استجابة لنجاح الحكومة في بيع سندات دولية.

وقفز سهم أوراسكوم للاتصالات ثمانية بالمئة وكان الأكثر تداولا في السوق بعدما سجل أداء ضعيفا الأسبوع الماضي.

رويترز.