اليورو: استعادة ال 1.0700 تطور ايجابي ملفت ومستند الى معطيات عدة

البداية الايجابية لهذا الاسبوع لا تقتصر على اليورو بل تشمل كل العملات المقابلة للدولار. هذا مرده الى ضعف طارئ على العملة الاميركية التي، على ما يبدو،  بدات تعاني من سياسات الرئيس الاميركي حول الهجرة، وهي ووجهت بامتعاض عالمي كبير. هل يكون هذا التحول مستداما ام اننا في مرحلة تقلب وتأثر بفعل وردات فعل الى ان تتضح الصورة اكثر؟ السؤال مطروح ونعتقد بان الجواب عليه بالايجاب هو الاقرب الى الصوابية.
القلق الذي اثاره تقرير صندوق النقد الدولي حيال ديون اليونان بدده رئيس الصندوق الاوروبي لاعانة اليونان بتصريحات مطمئنة صدرت عنه واعادت التهدئة الى النفوس مع بداية الاسبوع.
ارقام ايجابية اوروبية عن التضخم صدرت ايضا واعطت بعض الامل بكون المطالبات الالمانية بالبدء بالتفكير بتغيير السياسة النقدية الميسرة هي مبررة ومرتكزة على معطيات صلبة. هذا قد يفتح المجال لرهانات جدية بهذا الخصوص ما سيفيد اليورو اوروبيا ايضا.
من الوجهة التقنية لا يمكن الحسم بان السوق يتجه الى تغليب وجهة على الاخرى بعد. الكسر لل 1.0700 الذي شهدناه نهاية الاسبوع الماضي والذي صح اعتباره بداية تحول عاد فاُصلح اليوم مع استمرار العمل فوق هذا المستوى ، ما يفتح المجال لرهانات جديدة بتوجه صعودي باتجاه ال 1.0800/0850. رهانات ولكنها ايضا قابلة للنقض مع صدور اي مستجد قادم مناقض لها بخاصة واننا في اسبوع حاشد بالمواعيد المؤثرة ، ناهيك عن قنابل ترمب المفاجئة.
استمرار العمل بين ال 1.0700 وال 0770 يبقي الصورة رمادية من الوجهة التقنية.

+++

++++

++++++

ملحق: 12:55 جمت.

التضخم لالمانيا سجل بالنسبة السنوية ارتفاعا من 1.7 الى 1.9% ولكنه ظل دون التوقعات على ال 2.0%.
من جهة اخرى رئيس المركزي النمساوي نوفوتني حذر من التسرع بانهاء برنامج التيسير الكمي لان ذلك سينعكس سلبا على اقتصاد لا يزال في طور النمو الاول.
عضو ادارة المركزي الاوروبي يورجن شتارك خرج براي قاس باعتباره ان استمرار منطقة اليورو متحدة بعملة موحدة عائق امام نموها ولا بد من قرار يقضي باستعادة القرار من بروكسل واعادته الى الحكومات المحلية. هذا يعني تفكيك الاتحاد .
اليورو يتطلع الى ال 1.0600 بانتظار البيانات الاميركية ال 13:30 جمت.