التضخم بمنطقة اليورو يقفز والنمو يتسارع والبطالة تتراجع في يناير

أظهرت بيانات من مكتب الإحصاء الأوروبي (يوروستات) يوم الثلاثاء أن التضخم في منطقة اليورو قفز بأكثر من المتوقع في يناير كانون الثاني بفعل ارتفاع أسعار الطاقة مع تسارع وتيرة النمو الاقتصادي في الوقت الذي انخفضت فيه معدلات البطالة إلى أدنى مستوى في أكثر من سبع سنوات.

وبحسب تقديرات يوروستات ارتفع معدل التضخم في منطقة اليورو التي تضم 19 دولة إلى 1.8 بالمئة على أساس سنوي هذا الشهر مقارنة مع 1.1 بالمئة في ديسمبر كانون الأول ليصل بذلك إلى المستهدف في الأجل المتوسط والذي يقل بهامش بسيط عن اثنين بالمئة.

وهذا هو أعلى معدل للتضخم منذ فبراير شباط 2013.

لكن التضخم الأساسي الذي يستثني أسعار الطاقة المتقلبة وأسعار الأغذية غير المصنعة والذي ينظر إليه البنك المركزي الأوروبي في قراراته المتعلقة بالسياسة النقدية لم يسجل تغيرا يذكر عند 0.9 بالمئة على أساس سنوي في يناير كانون الثاني مما يرجح أنه لا تغيير فوري في برنامج البنك المركزي الخاص بشراء السندات.

وقال يوروستات بشكل منفصل إن الناتج المحلي الإجمالي لمنطقة اليورو نما 0.5 بالمئة على أساس فصلي في الأشهر الثلاثة الأخيرة من 2016 كما توقعت الأسواق في حين بلغ النمو 1.8 بالمئة على أساس سنوي.

وفي عام 2016 ككل نما الناتج المحلي الإجمالي لمنطقة اليورو 1.7 بالمئة.كما ساعد النمو الاقتصادي الأقوى على انخفاض معدل البطالة بمنطقة اليورو إلى 9.6 بالمئة وهو أدنى مستوى منذ مايو أيار 2009 قبل تفجر أزمة الديون اليونانية التي ألقت بظلالها على الاتحاد الأوروبي