مرحلة محكومة بالسياسة. ترمب يسرق الاضواء حتى من الفدرالي ويجعل من اجتماعه حدثا ثانويا

قلق ياباني من اجراءات الحمائية التجارية والنوايا التي يُظهرها الرئيس الاميركي تباعا. تصريحات تحذيرية من رئاسة الحكومة والمركزي بان الضرر للاقتصاد العالمي مؤكد فيما لو تابع الرئيس الاميركي الاندفاع بهذا الاتجاه الأحادي. الاعلان عن ان  رئيس الوزراء آبي سيجتمع بالرئيس الاميركي ترمب في العاشر من الشهر الجاري.
قلق شديد في المانيا من جراء الهجوم الذي تلقته بالامس من مستشار ترمب وثم منه شخصيا. اتهاماته تركزت على استغلال تراجع اليورو من اجل ترويج منتجاتها في عقر الدار الاميركي. هذا لن يستمر يقول ترمب. بلغة أخرى يبدو انه يقول ان الدولار لن يبقى على المستوى المرتفع الذي يعمل عليه حاليا، موفرا للجميع المناخ الملائم للبيع في الولايات المتحدة كما في سائر بلدان العالم على حساب المنتج الاميركي. اليورو يتعدى ال 1.0800 بفعل هذه التطورات.
رد فعل السوق كان بيعا للدولار على جبهة عريضة، بينما وول ستريت تقلب، وفي النهاية استقر وصحح. المخاوف من تراجعات حادة تراجعت والانتظار هوسيد الموقف، في ما يبدو انه رهان على استفادة الاقتصاد الاميركي من دعم آت له مفترض من عملة ضعيفة توفر له المناخ المناسب للمنافسة داخليا وخارجيا. هل يعني ذلك ان رالي ترمب في وول ستريت لا يزال قادرا على التتابع؟ هذا ما لا يجب باعتقادنا الرهان عليه بالمدى القريب. ما كان قد كان. نحن في مرحلة مراوحة الان بانتظار تكشف المزيد من المواقف.
اليوم بانتظار قرار الفدرالي الاميركي الذي يصدر في ال 19:00 جمت. المتوقع ان يكون هذا الاجتماع عاديا ومن المستبعد ان يلجأ المجتمعون الى مفاجاة الاسواق بقرارات غير منتظرة. في ظل هذه البلبلة التي يثيرها الرئيس ترمب من المرجح ان ينتظر الفدرالي انقشاع الصورة اكثر قبل اتخاذ المواقف والقرارات التي قد تشدد الدولار فيما بدأت  الادارة على ما يبدو معركة اضعافه. الاجتماع لن يكون متبوعا بمواقف لرئيسة الفدرالي اذ لا مؤتمر صحافي منتظر لها. ايضا لا مواعيد لكلمات لاعضاء مؤثرين.

الى موعد قرار الفدرالي تصدر مؤشرات ال ” بي ام اي ” للتصنيع من اوروبا في ال 09:00 وبريطانيا ال 09:30 جمت.
من الولايات المتحدة ايضا لا ننسى موعد تقرير ال ADP للتوظيف في القطاع الخاص وهي الاشارة الاولى هذا الاسبوع لمسار سوق العمل. التوقعات ليست سيئة على 165 الف وظيفة مستحدثة. التقرير يصدر ال13:15 جمت بينما يصدر مؤشر  ISM للتصنيع ال 15:00 جمت . توقعاته مستقرة حول ال 55 نقطة وه ويدل على تنامي جيد للاقتصاد الاميركي. من المفيد ايضا النظر الى عمل قطاع التوظيف بحسب استقصاءات هذه المؤسسة اذ ستكون ايضا هذه اشارة مساعدة على توقعات السوق لبيانات يوم الجمعة القادم.
اليورو جاوز ال 1.0800 بحركة لم تكن متوقعة بهذه الصلابة قبل المواعيد المؤثرة. هي حصلت بتاثير طبعا من مفاجآت السيد ترمب المستمرة والتي باتت حدثا يوميا يطغى على كل ما سواه من مؤثرات. من الصعب الان الحكم بموضوعية على الوجهة القادمة ولو انه من المفيد الاشارة – كما كان حال يوم امس – الى ان الوجهة الصعودية صلبة ومرشحة للتتابع بعد استراحة تحصينية، ما لم يصدر ما يعيقها.
الذهب مستفيد من حالة ضعف الدولار والبحث عن الملاذات، ولا زلنا لا نرى سببا آخر لتحركاته في هذه المرحلة المحكومة بالسياسة قبل اي شيء آخر.