تراجع معظم أسواق الخليج ومصر تنتعش من هبوط بفعل القلق من ترامب

سجلت معظم أسواق الأسهم الخليجية أداء ضعيفا يوم الخميس بينما تعافت البورصة المصرية بعدما هبطت في ثلاث جلسات لأسباب من بينها القلق من تضرر اقتصاد البلاد من سياسات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

وانخفض المؤشر الرئيسي للسوق السعودية 0.03 بالمئة مع تراجع سهم نماء للكيماويات 6.3 بالمئة. وقفز سهم الشركة التي تتكبد خسائر 37 بالمئة في أربع جلسات حتى يوم الثلاثاء بعدما أعلنت عن الخطوط العريضة لخطة تعاف.

لكن سهم اتحاد عذيب للاتصالات قفز بالحد الأقصى اليومي عشرة بالمئة بعدما صعد 9.4 بالمئة يوم الأربعاء بعد قيام الشركة ببيع جزء من شبكة أبراجها إلى الاتصالات السعودية مقابل 230 مليون ريال (61.3 مليون دولار).

وانخفض مؤشر سوق دبي 0.8 بالمئة مع تراجع سهم إعمار العقارية القيادي 2.4 بالمئة. ورغم ذلك تجاوزت الأسهم الرابحة نظيرتها الخاسرة بواقع 18 إلى 16 مع صعود سهم دريك آند سكل انترناشونال للمقاولات 4.2 بالمئة وكان الأكثر نشاطا في السوق.

وتراجع المؤشر العام لسوق أبوظبي 1.8 بالمئة مع هبوط سهم اتصالات القيادي 2.2 بالمئة. وفي وقت سابق هذا الأسبوع قالت الشركة القابضة لشركة الاتصالات المنافسة دو إنها أطلقت خدمات تحمل العلامة التجارية فيرجن موبايل في الإمارات العربية المتحدة.

وانخفض سهم مصرف الشارقة الإسلامي 4.4 بالمئة بعدما أعلن البنك نتائج مالية مبدئية للعام الماضي أظهرت زيادة بلغت 12.9 بالمئة في صافي الربح.

وأغلق سهم بنك رأس الخيمة الوطني مستقرا رغم انخفاض صافي الربح 53 بالمئة في 2016 نظرا لزيادة كبيرة في مخصصات تغطية خسائر القروض المتعثرة والتي أضعفت تأثير ارتفاع طفيف في أرباح التشغيل.

وهبط مؤشر بورصة قطر 0.2 بالمئة. وارتفعت أسهم البنوك مع صعود سهم بنك قطر الوطني 1.1 بالمئة لكن سهم الكهرباء والماء القطرية تراجع 1.8 بالمئة بعدما سجلت الشركة انخفاضا بلغ 13.8 بالمئة في صافي ربح الربع الأخير من العام الماضي إلى 310 ملايين ريال (85.2 مليون دولار). وتوقعت المجموعة المالية هيرميس ربحا قدره 386.1 مليون ريال بينما توقعت كيو.ان.بي للخدمات المالية 388.2 مليون. وأبقى مجلس إدارة الشركة على توزيعات الأرباح لعام 2016 دون تغيير عن 2015.

وارتفع المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية 1.8 بالمئة بعدما هبط 4.4 بالمئة في الثلاث جلسات السابقة لأسباب من بينها قيود ترامب على السفر. ورغم أن القرار لا يستهدف مصر فإن بعض المستثمرين يخشون من أن إدارة ترامب التي تنتهج سياسة متشددة ربما تقلص في نهاية المطاف التدفقات الأمريكية من التجارة والاستثمارات والمعونات إلى مصر.
وكالات.