اليورو: تراجع بفعل تدخلات كلامية حالت دون تتابع الارتفاع

حاول اخذ ال 1.0800 فما استطاع الثبات فوقها الا لساعات قليلة. تدخلات كلامية اوروبية توالت وسرعت التراجع مجددا الى ال 1.0750.
الارتفاعات التي اعتمدت على ضعف الدولار حتى الان ستبقى معتمدة على ذلك اليوم ايضا ان حدثت. اليورو لا يمتلك قوة ذاتية بخاصة وانه بدا واضحا ان الاوروبيين لا يرغبون فعلا برؤية عملة قوية بحسب التصريحات التي تسارعت بالامس.
بيانات سوق العمل محورية والمهم فيها مراقبة رد فعل السوق من حيث شراء الدولار او تجاهله في حال حملت البيانات نتائج جيدة.
تقنيا تراجع الامس ادى الى كسر خط ترند قريب المدى صعودي. ال 1.750 تدعم السوق حتى الان وان انهارت فال 1.0730/35 محطة تالية وثم  1.0700/10  تليها ال 0685 وال 0660. صمود ال 1.0730 يبقي الجو ايجابيا بالمدى القريب
نعتبر حتى الان اننا نبقى في سوق سياسي بامتياز وهو عرضة للمفاجآت اذ سرعان ما تتحول البيانات الاقتصادية الى ذكرى فلا تؤثر الا وجيزا في تحركات السوق.