وسط الاسبوع هادئ لجهة المواعيد. اوروبا مستمرة في دائرة الخطر السياسي.

عضو المركزي الاوروبي رئيس الالماني “فايدمن ” يصوّب تصريحات الامس باعتباره ان الوقت حاليا ليس بعد مناسبا لتصحيح السياسة النقدية التيسيرية المعتمدة.
عضو المركزي فيلروا” يرى من جهته ان القروض الايطالية الخائبة ليست عصيّة على الحلول.
الرهانات مجددا على ارتفاع الفوائد في بريطانيا اضافة الى تفاؤل بعلاقات مميزة مع الصين تدعم اسعار الاسترليني في الساعات الماضية.
وزير المالية الفرنسي يحذر الاسواق من رهانها على فوز ماري لوبن في انتخابات الرئاسة ويشدد على استحالة حدوث ذلك. جدير ذكره ان الاسواق تبيع السندات الحكومية الفرنسية التي ترتفع فوائدها وتلجأ الى الالمانية التي تنخفض باستمرار.
استقصاءات الراي المتتابعة تقول غير هذا الكلام وتؤشر الى خطر فوز “لوبن ” ومن هنا مصدر قلق الاسواق. ايضا اليورو متاثر نسبيا سلبا بهذه الاجواء اذ ان المرشحة المذكورة وعدت الفرنسيين بالخروج من اليورو اذا تم انتخابها.
ليس فقط انتخابات فرنسا ولكن ايضا هولندا وكذلك انتخابات مجلس النواب الالماني في الخريف القادم تعتبر مصدر قلق ولو انها على بعد من الان. ويخشى ان يبقى تاثير البيانات الاقتصادية التي تصدر بين الحين والحين على تاثير محدود ومؤقت ان اتت على ايجابية وان تشكل ضغطا متزايدا ان هي اتت على سلبية.
جبهة ترمب هادئة حاليا ولا مؤثرات تذكر في الساعات الماضية.
اليوم الاربعاء لا محطات بيانية مميزة قبل صدور نتائج اجتماع البنك المركزي النيوزلندي ال 20:00 جمت. يبقى التحسب لمفاجآت كلامية تصدر من هذه الجهة او تلك وبانتظار نتائج بيانات نهاية الاسبوع.
المحطة البرز مستقبلا تبقى افادة رئيسة الفدرالي الاميركي يللن امام الكونجرس في ال 14 من الشهر الجاري.

اليورو من جهته يجد صعوبة في الارتفاع متاثرا بالاجواء الاوروبية المشوشة. الصورة التقنية من جهتها لا تبدو على ما يرام ايضا. التأخر في استعادة ال 1.0700 والبقاء تحتها ينذر بتراجعات اضافية بالمدى القريب. خط الترند القريب المدى تم كسره نزولا والدفاع الاول المواجه له على ال 1.0655/50 وتاليا ال 1.0620. مقاومات تتواجد على ال 1.0755 وثم متوسط ال 100 يوم على ال 1.0780.
الذهب يصحح على مستويات عالية واستمرار العمل فوق ال 1225 يبقي الصورة بالغة الايجابية. كسر ال 1200 مجددا نزولا يضعف الضغط الصعودي ويفتح دربا الى تصحيحات اضافية.