مصادر: بيانات أوبك تظهر التزاما يزيد على 90% من تخفيضات الإنتاج

أظهرت بيانات تستعين بها منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) في مراقبة إمداداتها أن المنظمة التزمت في يناير كانون الثاني بأكثر من 90 بالمئة من تخفيضات إنتاج النفط المتفق عليها وهو ما يمثل بداية قوية لتنفيذ أول اتفاق في ثماني سنوات على خفض الإنتاج.

وتعمل أوبك على خفض إنتاجها من الخام بنحو 1.2 مليون برميل يوميا اعتبارا من الأول من يناير كانون الثاني لتعزيز أسعار النفط وتقليص تخمة المعروض.

وتقلصت إمدادات الأعضاء الأحد عشر في أوبك الملتزمين بمستويات مستهدفة للإنتاج بموجب الاتفاق إلى 29.921 مليون برميل يوميا في يناير كانون الثاني وفقا لمتوسط تقديرات ستة مصادر ثانوية تستعين بها أوبك لمراقبة إنتاجها واطلعت عليها رويترز.

وتشير حسابات أوبك إلى أن ذلك يمثل التزاما بنسبة 92 بالمئة.

ويتجاوز الالتزام البالغة نسبته 92 بالمئة نسبة التزام المنظمة في بداية تنفيذها للاتفاق السابق على خفض الإنتاج عام 2009 والتي بلغت 60 بالمئة آنذاك وتعزز بيانات أوبك المؤشرات على أن مستوى الالتزام عال حتى الآن.

ومن المقرر أن تنشر أوبك أول تقييماتها لإنتاج يناير كانون الثاني بناء على أرقام المصادر الثانوية في تقريرها الشهري عن سوق النفط يوم الاثنين. وقالت المصادر إن البيانات قد يتم تعديلها قبل نشرها في التقرير:

اسعار النفط ترتفع على خلفية هذا المستجد الايجابي له.