الاسترليني لم يفد من تحسن النمو البريطاني لان…

البيانات البريطانية اظهرت تحسنا في نمو الناتج المحلي الإجمالي 0.7 بالمئة في الربع الرابع مقارنة مع الأشهر الثلاثة السابقة ولكن تراجع استثمارات الشركات البريطانية في الربع الأخير من 2016 وأنباؤها بعام صعب قادم رغم تسجيل النمو الإجمالي أسرع وتيرة له في عام أثر على الاسترليني الذي عاود التراجع بعد موجة التفاؤل المتحققة بفعل خروجه من المثلث الذي كان محصورا فيه سابقا.

العودة الان الى العمل دون ال 1.2475 يعيد له الطابع السلبي بانتظار مستجدات على الدولار قد تطرأ اليوم وتساعد على ارتفاعات جديدة للاسترليني.