وزير المالية الاميركي يسكب الماء في كؤوس المتسابقين على شراء الاسهم.. الدولار ايضا يشعر بالبرودة.

صباح الجمعة لا تبديل في الصورة. فائدة السندات الالمانية الى تراجع قياسي جديد. فئة السنتين على ال  -0.93% وهو مستوى قياسي غير مسبوق ويعكس حالة القلق المستمرة، فالبحث عن الملاذات مستمر. ارتفاع الذهب وتجاوزه ال 1250$ للاونصة انعكاس آخر للصورة السلبية العامة التي لا تزال سائدة في الاسواق.
المؤثرات السياسية الفرنسية تراجعت حدة تاثيرها على الاسواق بعد التحالف بوجه لوبن، ولكنها لن تغيب في الشهرين المقبلين. فائدة السندات اوقفت ارتفاعها والفارق بينها وبين الالمانية تراجعت. هذا،  اضافة الى تصريحات وزير مالية اميركا الاخيرة، ساعد في تخفيف الضغط عن اليورو الذي اتجه  من جديد على ال 1.0600 … ولكن الى متى؟؟
الرئيس الاميركي ترمب يهاجم الصين من جديد ويتهمها بالتدخل في سوق العملات لتوفير مناخ تنافسي مناسب في الاسواق الخارجية من خلال سعر عملتها الضعيف. . مصدر صيني يرد نافيا هذه الاتهامات. الاوضاع هذه تعيد اجواء القلق التي سادت في بداية عهد ترمب ودخوله البيت الابيض. افادة الملاذات الامنة نتيجة طبيعية لها.
عضو الفدرالي كابلان ردد مجددا ان رفع الفائدة في اجتماع مارس لا يزال ممكنا.
اقوال وزير مالية الولايات المتحدة مساء امس لا تزال تتردد في السوق، وهي ساهمت في وقف حركة وول ستريت الصعودية. هو قال ان الاجراءات التي ستتخذها ادارة ترمب لن يكون لها تاثير مباشر سريع على الاسواق في العام 2017. لماذا هذا التسابق على شراء الاسهم الاميركية اذا؟
هل يسرّع هذا الموقف حركة التصحيح للمؤشرات الاميركية التي باتت على مستويات خيالية وبسرعة غير اعتيادية… هو اعتبر ان تحقيق نمو بنسبة 3% في العام 2018 ممكن جدا.. هذا القول يبدو مفرطا في التفاؤل ومن المستبعد ان يعمل السوق على اساس انه واقعي وثابت.. صندوق النقد كما الفدرالي الاميركي لا يتجاوزان في تقديراتهما ال 2% وهو الذي ظل على ال 1.6% في ال 2016..

اسواق الاسهم في اسيا سجلت تراجعا بعد توقف وول ستريت يوم امس عن تسجيل تقدم جديد.

اليوم  بانتظار مؤشر ثقة المستهلك عن جامعة ميشيجان. نتيجة متقدمة عليه في قراءته الاخيرة لشهر فبراير نراه ممكنا بعد التراجعات السابقة. هذا لن يكون حاسما ومؤثرا على الحدث العام. ايضا مبيعات البيوت الجديدة منتظر على نتيجة متقدمة .
الحدث الابرز ياتي في الاسبوع القادم مع خطاب ترمب في 28 فبراير .