عن تأثير بيانات اقتصادية قادمة. ماذا عن كلمة ترمب ايضا؟

مؤشرا التصنيع لمنطقتي ريتشموند وشيكاجو يعطيان اليوم المعلومة الاخيرة عن نمو قطاعات التصنيع قبل صدور مؤشر ISM يوم غد.
حتى الان معظم مؤشرات المناطق كانت ايجابية وساعدت على اعطاء روح تفاؤلية بكون رفع الفائدة بات ممكنا.
الى ذلك فان ثقة المستهلك تعطي نفس الانطباع ايضا حيث انها على المستويات الافضل منذ العام 2001. هذا يدعو الى عدم تحميل بعض التراجعات معاني سلبية لانها ستكون طبيعية وتصحيحية ان هي حدثت.
بالنسبة لبيان الناتج المحلي الاجمالي من المنتظر ان يبقى مستقرا على ال 1.9% او حولها. لا تغييرات دراماتيكية منتظرة .

كل ما تقدم يوحي بصدق بان رفعا للفائدة بات ممكنا ولكن على الارجح بصورة تدريجية ومدروسة جدا بحيث نكون قد بلغنا ال 1.25 او ال 1.50% نهاية العام الجاري.
وهل مثل هذا التوقع يعتبر مستوعبا في اسعار الدولار الحالية؟
بتقديرنا ان النسبة المستوعبة حتى الان تحتوي قرارين للفائدة هذا العام بحيث ان كل نفحة ايجابية جديدة قد تعطي الدولار مساحة تقدم ولو محدودة.
يبقى الحدث الابرز اليوم وهو المتعلق بمواقف الرئيس الاميركي ان في مقابلته التلفزيونية الساعة ال 11:00 جمت والتي يستبق فيها كلمته امام الكونجرس ال 02:00 جمت في فترة التداولات الاسيوية.

نعتبر ان اليقظة يجب ان تكون سيدة الموقف بالنسبة لرد فعل الاسواق على ايجابيات يوردها الرئيس وهي بمعظمها باتت مستوعبة ومعروفة. عليه فان لجوء البعض الى استغلال ارتفاعات في وول ستريت للبيع امر يستحق النظر. الدولار قد يشهد تقلبات لا بد من اليقظة تجاهها.