الذهب: تسارع الايجابيات الاميركية والرهان على التعجيل برفع الفائدة يضغط مجددا على الاسعار.

ارتفاعات الدولار المتلاحقة والمخاوف من اعلان جانيت يلين في كلمة اليوم بصراحة عن توجه لقرار بهذا الاتجاه في اجتماع ال 14 من الشهرا لجاري دفع بالذهب الى تراجعات واقفل الطريق مؤقتا على تسجيل قمة جديدة.
الكلام الايجابي ليلين اليوم سيعني حصر السوق ضمن هذه الذهنية حتى منتصف الشهر اذ لا تصريحات جديدة في الايام العشرة الفاصلة عن موعد الاجتماع ، مع التيقظ ايضا لاحتمالات بروز بيانات ايجابية في الاسبوع القادم عن سوق العمل بحيث يكون من الممكن اطلاق موجة تقديرات جديدة تجعل هدف الفائدة في العام الحالي على ال 1.75% بحيث نشهد اربعة قرارات لا ثلاثة فقط. بهذه الحالة لن نتفاجأ برؤية المعدن الاصفر على تراجع حاد.
وان احجمت يلين عن الافصاح عن توجه واضح او اقفلت الطريق امام قرار قادم في اجتماع هذا الشهر؟
بهذه الحالة لا بد ان نشهد صدمة للدولار ومعاودة انتعاش المعدن الاصفر من جديد، ولكن لا يجب التقليل من خطر تعرض مصداقية الفدرالي للضرر بهذه الحالة  في ظل هجمة اعلامية نفذها اعضاؤه مؤخرا تدعو الى التعجيل في رفع الفائدة. هذه الهجمة  تسببت بارتفاع الرهانات الى نسبة 80% فان نكس الفدرالي بوعوده، فهذا لن يكون في صالح سمعته المستقبلية طبعا.

وماذا عن ارتفاع التضخم ؟
الدولار لا زال يحدد الوجهة اذا، وبالرغم من مخاوف ارتفاع التضخم فان هذا الموضوع لا يزال من المبكر ان يشكل عنصر ملاذ آمن للذهب بالمدى المنظور، لان مستوى التضخم لا زال ضمن المساحة المطلوبة و تبقى مرحب بها وهي بعيدة عن تشكيل خطر جدي يسمح بالبدء بالتحدث عن هروب من التضخم الى الذهب.
وعن التقنيات؟
من الوجهة التقنية كسر ال 1230 لم يكن تطورا سارا وان حصل كسر لل 1220 فسيكون هذا الخبر السيء الثاني الذي سيحمل السوق الى مقاس ال 1200/10 وربما ال 1180 ايضا.