الذهب على ال 1200 وصمود هذه المحطة لا يكفي لاستعادة الوجهة. تحديث 09.03.17.

09مارس 2017

المقدمة لبيانات سوق العمل الاميركية من خلال تقرير التوظيف في القطاع الخاص كانت بالامس بالغة الايجابية، ونتجت عنها رهانات جديدة على ارتفاع اضافي للفائدة، بحيث انها قد تبلغ ال 1.75% نهاية العام الجاري ،بخاصة ان صدرت بيانات يوم غد الجمعة ايضا على نفس الاتجاه.

الدولار مرتاح لهذه التطورات ومن الطبيعي ان يعاني الذهب بالمقابل.

ال 1200 هي الان المحطة التي من المؤمل صموده،ا ولكن لا يجب توقع بروز طلبات شراء كثيفة قبل اتضاح الصورة كليا بالنسبة للدولار وتاثره بمستقبل الرهانات على الفائدة..
عليه فان الارتدادة من على دفاع ال 1200 من المستبعد ان تكون بالغة الحدة، وتبقى تصحيحية محدودة، قبل صدور بيانات يوم غد الجمعة، ما لم تحصل مستجدات مفاجئة اخرى.
كسر ال 1200 سيجعل من ال 1175 محطا للانظار كهدف تال.
حتى يمكن الاستراحة مجددا الى مقولة استعادة النبض الصعودي لا بد من العودة الى العمل فوق ال 1225 والثبات عليها.

+++++++++++++++++++++

07 مارس 2017

هبط الذهب في خمس من الجلسات الست الأخيرة مع زيادة التكهنات بأن يمضي الفدرالي الاميركي قدما نحو رفع أسعار الفائدة هذا الشهر.
الهبوط الحالي هو إلى أدنى مستوى في ثلاثة أسابيع  بفعل هذه التوقعات اذا،  لكن التحركات ظلت محدودة مع ترقب الأسواق لبيانات أمريكية هذا الأسبوع وبخاصة تلك المتعلقة بسوق العمل، وكذلك المزيد من المؤشرات على الخطط الاقتصادية لإدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.
هذا وكان قد انخفض المعدن الاصفر ايضا الأسبوع الماضي بعد تصريحات رئيسة مجلس الاحتياطي الاتحادي جانيت يلين التي قالت فيها إن المجلس يتأهب لرفع أسعار الفائدة الأساسية وهي تصريحات ينظر إليها على أنها تؤكد خطط رفع أسعار الفائدة في الاجتماع الذي سيعقد يومي 14 و15 مارس آذار.
ويتأثر الذهب بشدة برفع أسعار الفائدة إذ يزيد ذلك تكلفة الفرصة البديلة الضائعة على حائزي المعدن الأصفر الذي لا يدر فائدة بينما يعزز الدولار المسعر به.
اما بالنسبة للارتفاع  التقليدي الذي يفيد المعدن الاصفر بفعل رهانات على ارتفاع التضخم فمن المبكر الحديث عنه حتى ولو ان البعض لا يتوانى عن الحديث عنه منذ الان.
وانخفض الذهب 0.2 بالمئة في المعاملات الفورية إلى 1220.00 دولار(الأونصة) بحلول الساعة 12:30 بتوقيت جرينتش ونزل المعدن الأصفر في العقود الأمريكية الآجلة تسليم أبريل نيسان 1.80 دولار إلى 1223.70 دولار للأوقية.

++++++++++++++++++++
06 مارس 2017

يراقب المستثمرون عن كثب التطورات بعد إطلاق كوريا الشمالية أربعة صواريخ باليستية في البحر تجاه الساحل الشمالي الغربي لبحر اليابان بعد أيام من تعهدها بالرد على التدريبات العسكرية الأمريكية الكورية الجنوبية المشتركة.

هذا ولم يسجل الذهب تغيرا يذكر اليوم الاثنين وظل مدعوما بالطلب عليه كملاذ آمن في ظل تزايد التوترات الجيوسياسية  وانخفاض الدولار.

تراجعات الايام الماضية جاءت قبل موعد كلمة جانيت يلين يوم الجمعة الماضي  بفعل تاثير ارتفاعات الدولار تحسبا لاقتراب موعد رفع الفائدة الاميركية ولكن كلام يلين وبالرغم من انه لم يرد فيه نفي لهذا التوجه فقد كان مناسبة لجني الارباح فسجل الدولار تراجعا لعله يكون فقط مؤقتا.

خط الدفاع الذي بلغه التراجع على ال 1220/1218 يشكل محطة دفاعية بالغة الاهمية والصلابة ومن المنتظر ان تبقى صامدة بالمدى القريب والى ان تبرز معطيات تحدد الوجهة القادمة .
بالطبع رؤية موجة ارتفاع جديدة تؤسس لاندفاعة باتجاه ال 1275 وال 1300 ليست بعد مستحيلة حتى ولو ان المراحة لا تزال دون خط الترند الصعودي المنطلق من اواسط ديسمبر الماضي. هذا الارتفاع المتجدد لا يمكن في هذه الظروف المضطربة ان تكون فقط منطلقة من معطيات تقنية مؤثرة لذلك  نبقيها على ارتباط بمستجدات مبررة لها ، وهي لايبدو انها ستكون من فرنسا بفعل تراجع حظوظ مرشحة اليمين المتطرف مارين لوبن امام منافسيها في استقصاءات الراي، فهل تكون بفعل توتر متصاعد في كوريا الشمالية؟
كسر ال 1220 ان حصل يجعل من ال 1200 محطة استهداف جديدة وكسرها يقفل الطريق نهائيا امام الترند الصعودي بحيث تكون ال 1176 هدفا للتراجع