الصين على خطى الفدرالي رفع الفائدة تصديا لهرو رؤوس الاموال الى الخارج.

رفع البنك المركزي في الصين أسعار الفائدة قصيرة الأجل فيما يقول اقتصاديون إنه مسعى لدرء شبح تدفق رؤوس الأموال إلى خارج البلاد والحفاظ على استقرار اليوان بعدما رفع الفدرالي ا لاميركي أسعار الفائدة ليل الأربعاء.

والزيادة في أسعار الفائدة القصيرة الأجل هي الثالثة للصين في عدة أشهر وتأتي بعد يوم من انتهاء الدورة السنوية للبرلمان حيث حذر قادة من أن معالجة المخاطر الناتجة عن سرعة تراكم الديون ستحظى بأولوية هذا العام.

ورفع المركزي الأمريكي ليل الأربعاء سعر الفائدة الرئيسي مثلما كان متوقعا على نطاق واسع ولمح إلى مزيد من الزيادات في الوقت الذي يكتسب فيه الاقتصاد الأمريكي قوة دفع.

وقالت اليسيا جارسيا هيريرو رئيسة الخبراء الاقتصاديين لمنطقة آسيا والباسيفيك لدي ناتكسيس “التوقيت يشير إلى أن الصين لم تعد بمنأى عن الفيدرالي بل وعن الأوضاع المالية العالمية بوجه عام.”

وقال يانغ تشاو الخبير الاقتصادي لدي نومورا “رفع أسعار الفائدة وتشديد السياسة النقدية الأمريكية ربما يطلق المزيد من التدفقات الرأسمالية الخارجة ويكون له بعض التأثير السلبي على النظام المالي الصين.  اعتقد أنهم يرغبون في تحقيق استقرار في العملة في هذا التوقيت.”

ورفع بنك الشعب الصيني مؤشر نقطة المنتصف اليومية المرجعية لليوان بأعلى وتيرة في نحو شهرين اليوم.

وهبط اليوان 6.5 في المئة مقابل الدولار العام الماضي وذلك في مواجهة ارتفاع الدولار والضبابية التي تلف الاقتصاد الصيني مما حفز الحكومة على اتخاذ إجراءات صارمة تجاه تدفقات رؤوس الأموال الخارجة من البلاد لتخفيف عملية استنزاف احتياطياتها من النقد الأجنبي.
وكالات.