بانتظار نتائج التصويت في الكونجرس الاسواق في حالة ترقب.

ارتفاع مبيعات التجزئة البريطانية ( 1.4% خبر طيب نتج عنه رد فعل ايجابي للاسترليني الذي عاود العمل فوق ال 1.2500 ترافقا مع ارتفاع فائدة سندات العشر سنوات بنقطة واحدة الى ال 1.19% متشجعة برهانات على امكانية رفع الفائدة في وقت ابكر مما كان مبرمجا لها. مؤشر الاسهم فوتسي رد سلبا نتيجة هذه الرهانات برد الفعل الاولي بخاصة ان الاجواء العامة في اسواق الاسهم لا تزال في حالة معاناة عامة.
ولكن تبقى الحذر لهذه الجهة من امكانية ان يتراجع السوق عن ردة فعله السريعة المرحبة بارتفاع مبيعات التجزئة استنادا الى ان المداخيل لا ترتفع بنسبة ارتفاع التضخم وهذا قد يؤدي قريبا الى رؤية تراجع جديد للمبيعات. هذا عامل يجب التحسب له بالمدى القريب ولعله يكون مؤثرا.

حالة معاناة عامة نتيجة التشكك بقدرة الادارة الاميركية على تنفيذ وعود رئيسها الانتخابية الضريبية والانمائية.
على هذا الصعيد نحن اليوم على موعد مع نقطة تحول مهمة نتيجة التصويت في مجلس النواب في الكونجرس على تعديل القوانين الصحية التي اقرتها ادارة الرئيس اوباما. نجاح الادارة بالحصول على العدد الكافي من الاصوات غيرمؤكد بعد ولا شك بان الاسواق ستبقى رهينة النتيجة التي ستصدر عن التصويت وهي سترتاح نسبيا بانتظار التصويت الثاني في مجلس الشيوخ الاسبوع القادم.

التشكك والقلق في الاسواق حيال هذه الاوضاع الاميركية اظهرتها استقصاءات اجراها سيتي جروب بين مستثمريه حيث كان تقديرهم وبنسبة 75% على ان المستوى الحالي المرتفع لفوائد السندات الاميركية لا تستوعب مفاعيل اطلاق الميزانية الجديدة وانها بمعظمها جاءت بفعل ممواقف ترمب الدعائية حول الضرائب على الشركات والخطط الانمائية الغير مدروسة.
فقط 25% من المستثمرين يرون ارتفاعا للتضخم فوق ال 2.2% وهم يتوقعون 3 قرارات رفع للفائدة هذا العام وثم 3 او 4 قرارات للعام القادم ان تم اقرار برامج الادارة حول الميزانية، والا فقرارين اثنين فقط في حال عدم اقرارها.

اسواق الاسهم هي اذا فيحالة انتظار لنتائج التصويت في الكونجرس اليوم ونستبعد حدوث قرار بخصوص الوجهة قبل اتضاح الامر.

الدولار سيتجاوب بالطبع مع الحدث المذكور ومصير وجهة العملات المرتبطة به سيكون ايضا بالانتظار حيث ان رفض التعديلات سينعكس سلبا على الاجواء العامة لان الاسئلة ستثار مجددا حول استحالة قدرة الادارة على تمويل ما وعد به الرئيس. بهذه الحالة من المرجح جدا ان نشهد ترحيبا من المستثمرين بالذهب واقبالا على الشراء.