الاسترليني بمواجهة قرار ال “بركسيت” يوم غد // وماذا في يوم الحدث؟

Mar 29, 2017 @ 04:57

اليوم الاربعاء الانتباه للمواعيد التالية:

بعد ان اقدمت رئيسة الوزراء البريطانية كريستينا ماي على توقيع طلب الطلاق لتقديمه الى الاتحاد الاوروبي فالاحداث اليوم ستجري على وقع هذا الحدث يجب ان تتم متابعتها كالتالي:

الانتباه لحركة بداية العمل في بورصة لندن بدءا من ال 05.00 جمت بحسب مؤشرات ما قبل البورصة والى ال 07.00 موعد الافتتاح.

بدءا من ال 08.00 والى ال10.00 جمت  اجتماع البرلمان البريطاني وهنا الانصات الى تصريحات قد تصدر وبما فيها تصريحات لرئيسة الوزراء.

رئيسة الوزراء تتحدث في البرلمان ال 11.30 جمت

مندوب بريطانيا لدى الاتحاد الاوروبي يقدم الطلب في نفس التوقيت.

ال 12.45 جمت المؤتمر الصحافي لدونالد تاسك رئيس المفوضية الاوروبية.

الاسترليني استبق الحدث بالامس بتراجعات حادة وعلى جبهة عريضة. بالطبع موافقة البرلمان الاسكتلندي على استفتاء الخروج من المملكة المتحدة انعكس سلبية اضافية على العملة البريطانية بخاصة ان توقيته جاء مرافقا لموعد تفعيل طلب الخروج من الاتحاد الاوروبي في مواقف لا تبدو بريئة.

هل نشهد اليوم ارتدادة تصحيحية بفعل تجاوز تراجعات الامس الحد المناسب للحدث؟ باعتقادنا هذا سيبقى مرهونا بطبيعة الاحداث التي ستظهر من تصريحات المسؤولين المعنيين اليوم. بخاصة كلام رئيس المفوضية الاوروبية يجب الانصات له بدقة.

محطات قادمة بمواجهة التراجع على ال1.2370  1.2330, 1.2300و 1.2240/50
مقاومات بوجه التصحيح على ال 1.2430, 1.2475, 1.2500, 1.2530 و 1.2590-1.2600.

++++++++++

Mar 28, 2017 @04:41

الحكومة البريطانية اكدت تصميمها على تفعيل طلب الخروج من الاتحاد الاوروبي يوم غد الاربعاء ال 29 من الشهر الجاري، وهذا قد يكون سببا بتعقيد الوضع الاقتصادي مستقبلا، ما دفع الوزير المكلف بشأن ال ” بركسيت ” دافيد دافيس باطلاق نداء للبرلمانيين بعدم التعنت وتقييد يدي رئيسة الوزراء بهذا الشأن. مجلس النواب اقر في نهاية الامر وبدون شروط النص الكامل للطلب الذي ستقدمه الحكومة لتفعيل المادة 50 من اتفاقية ليشبونة والبدء بالمحادثات مع الاتحاد الاوروبي.
المحادثات هذه قد تستغرق وقتا يصل الى السنتين وبالانتظار فلقد نشهد تشككا متناميا حول قدرة الاقتصاد البريطاني على امتصاص هذه الصدمة بالسرعة الكافية.
من جهة نشهد رئيسة الوزراء الاسكتلندية  وقد باشرت الاجراءات لاجراء استفتاء الخروج من المملكة المتحدة واعلان الاستقلال. نجاح هذا الاستفتاء سيكون من شانه ان يحرم المملكة من 10% من ناتجها المحلي الاجمالي. لا ننسى ايضا ان ارلندا الشمالية ستكون مؤهلة لاتباع خطوات اسكتلندا والبدء باجراءات الانفصال.
من جهة اخرى فتراجع الاسترليني الذي نشهده هو سبب واضح لظهور خلافات في المركزي البريطاني حول السياسة النقدية لانه يعقد مسالة استقرار الاسعار ، اذ سمعنا مؤخرا – وللمرة الاولى منذ 14 شهرا – عضو المركزي كريستين فوربس وقد صوتت لصالح رفع الفائدة في الاجتماع الاخير .
بعد هذا الحدث بايام قليلة شهدنا ايضا ان مؤشر اسعار المستهلكين قد سجل ارتفاعا ملموسا في شهر فبراير فبلغ ال 2.3%ويتجاوز ال 2.0% للمرة الاولى منذ ثلاثة اعوام.
ارتفاع الاسعار لا بد ان ينعكس صعوبات على الاستهلاك الداخلي، وبهذه الحالة سيكون على النمو الاتكال على الصادرات . المصدرون مستفيدون طبعا من تراجع قيمة الاسترليني في الوضع الراهن وهذا سيجعلهم بين موضعين: اما ان ينتظروا التطورات القادمة ، او المخاطرة باستثمارات جديدة وكبيرة من اجل تعظيم حجم انتاجهم، وبالتالي قدراتهم على التصدير استغلالا لانخفاض العملة وحسن المنافسة في الاسواق العالمية. هذا الخيار الاخير سيكون على علاقة بثقتهم الكبيرة بقدرة الحكومة على ادارة مفاوضات ناجحة مع الاتحاد الاوروبي لضمان اسواق خارجية كافية لتصريف الانتاج. بالطبع لا يمكن توفير الضمان المسبق لنجاح هذا التوجه وقد سمعنا دوما اصرار بروكسل على عدم التساهل مع البريطانيين.
الاسترليني استقر مؤخرا بعد تراجعات حادة بلغت ال 20% بتاثير من قرار الخروج من الاتحاد. الاستقرار هذا بين ال 1.20 وال 1.30 مهدد بان يتحول الى تطير معبر عن القلق الذي قد يتنامى في الاسابيع والاشهر القادمة ترافقا مه التوترات المرجح ان تنشأ خلال المفاوضات ، ونعتبر ان اية حركة صعودية للاسترليني سيوفر حظوظ بيع جيدة له، مع عدم اقفال الطريق امام احتمالات تكوين عمق جديد لم يره بعد.

الاشارة من جهة ثانية بان سوق الفيوتشر يسجل كثافة الرهانات بعقود شورت وهذا يصح اعتباره عامل تحذيري من امكانية حدوث حركة صعودية متسارعة تسقط معها ستوبات متواجدة في السوق قبل خيارالتراجع مجددا.