اليورو مقيّد بضواغط عدة.

مؤشرات التضخم في بعض المقاطعات الالمانية تصدر على تراجع بالنسبتين الشهرية والسنوية.
بافاريا على 0.4 و 1.7%.
برندنبورج 0.3 و 1.4%.
هسن 0.0 و 1.7%.
والراين الشمالي 0.1 و 1.7%. وكلها دون التوقعات لها.

ايضا المؤشر العام لا بد ان يصدر على هذا النمط ايضا.

ايضا القيمة التي صدرت من اسبانيا هي على  2.6% من 3.0% ودون التوقعات.

هذه المعطيات تحرم اليورو من تحقيق ارتفاعات نتيجة لاحجام المستثمرين عن الطلب. ان اضيفت هذه المعطيات لما صدر بالامس من كلام استباقي عن المركزي حول التفاؤل المفرط للسوق و من تصريحات تفاؤلية من الولايات المتحدة بخصوص قرارات رفع الفائدة وتراجع عوائد السندات الاميركية يصير التراجع المستمر لليورو مفهوما .
ال 1.0620/0600 مساحة دفاعية بالغة الاهمية ولا استبعاد لصمودها بالمدى القريب.