اليورو: التضخم اعطى سببا لدراجي للغمز والهمس..!

اليورو في حالة معاناة مؤسفة ومستمرة على ما يبدو.
البيانات المتلاحقة من اوروبا تدعو الى الارتياح بالنسبة للمصرين على استمرار السياسة النقدية الحالية من اعضاء المركزي.
هذا اعطى ايضا ماريو دراجي مبررا لغمزة معبرة ، او حتى لضحكة سريعة عابرة، ان هو التقى وجها لوجه مع رئيس المركزي الالماني فايدمن.
لا ننسى ان الالمان هللوا كثيرا لارتفاع التضخم في مدنهم في الشهر الماضي واطلقوا صرخة تحذير من التشبث بسياسة التيسير الكمي المتبعة،  بينما ظل ماريو دراجي متحفظا ومعتبرا انه يخشى ان تكون هذه ظاهرة عابرة ومؤقتة، واصر على الاستمرار في السياسة النقدية كما هو مبرمج لها.
ارتفاعات اليورو تصحيحية ولا شك انها ستصطدم بعروض بيع. ال 1.0700 اول محطة مقاومة . تليها ال 0720/25 فال 0740.

سقوط ال 1.0670/60 يجعل من ال 1.0630 هدفا تاليا .
للعبرة نذكر ان انطلاقة اليورو الصعودية كانت مع ماريو دراجي في مؤتمره الصحافي الاخير على ال 1.0550. اما وقد زالت الان الاجواء التفاؤلية التي تحركت في ذلك الوقت وتوطدت لاحقا من خلال بيانات متلاحقة، فالسؤال هو: لماذا لا نعود الى هذه المستويات؟ بخاصة ان ظل الدولار مرتاحا…
ان نشهد ارتفاعا اليوم فهذا سيكون باعتقادنا تعويلا على مستجدات ما تُضعف الدولار.